Accessibility links

"تصعيد خطير".. العفو الدولية تدعو لحماية المحتجين من هراوات وسكاكين الموالين لحزب الله وأمل


الجيش المنتشر في المكان أطلق النار في الهواء لتفريق المحتجين

دعت منظمة العفو الدولية السلطات اللبنانية إلى حماية المتظاهرين من هجمات شنتها عليهم "جهات فاعلة غير تابعة للدولة" بالهراوات الحديدية والسكاكين والحجارة.

وقالت مديرة البحوث للشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية، لين معلوف، إن "صور الرجال الذين يحملون أعلام اثنين من الأحزاب السياسية في الحكومة وهما حزب الله وحركة أمل، مسلحين بالهراوات الحديدية والسكاكين والأحجار، ويلاحقون ويضربون المحتجين في الأزقة، ويضرمون النيران في الخيام، ويدمّرون الممتلكات الخاصة في اليومين الماضيين، أمر يثير القلق البالغ، ويتطلب اتخاذ إجراءات حازمة وفورية من جانب السلطات".

وأكدت معلوف أن هذه "الهجمات، التي تبدو وكأنها منسقة، على مدار اليومين الماضيين، قد تشير إلى تصعيد خطير"، ودعت السلطات اللبنانية إلى التحرك على الفور لحماية المحتجين، و"صيانة الحق في التجمع السلمي".

ويشهد لبنان منذ 17 أكتوبر تظاهرات شعبية غير مسبوقة بدأت على خلفية مطالب معيشية، في حراك بدا عابرا للطوائف والمناطق، ومتمسكا بمطلب رحيل الطبقة السياسية بلا استثناء.

اشتباكات وإصابات

ووقعت مواجهات بين الجيش اللبناني والمتظاهرين، الثلاثاء، أمام مكتب التيار الوطني الحر في طرابلس بعد تجمع المحتجين أمام المكتب وأطلقوا هتافات مناهضة للتيار، حسب ما نقلت"الوكالة الوطنية للإعلام" اللبنانية.

وأضافت الوكالة أن الجيش المنتشر في المكان أطلق النار في الهواء لتفريق المحتجين بعدما حاولوا التقدم نحو المكتب.

وقد عملت فرق الإسعاف في جهاز الطوارئ والإغاثة على اسعاف الجرحى.

وأظهرت فيديوهات تداولها ناشطون على موقع توتير مواجهات بين الجيش والمتظاهرين.

ويوثق مقطع فيديو إطلاق جنود من الجيش اللبناني النار، فيما يركض المحتجون لتجنب الرصاص.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG