Accessibility links

تجربة كورية شمالية في موقع لإطلاق صواريخ


تأتي التجربة الكورية الشمالية بالتزامن مع زيارة مسؤول أميركي إلى سيؤول الصورة لتجربة سابقة عام 2017

أجرت كوريا الشمالية اختبارا جديدا في موقع سوهاي لإطلاق الأقمار الاصطناعية، وفق ما أفادت وسائل إعلام رسمية، السبت، في وقت لا تزال المفاوضات النووية بين بيونغ يانغ وواشنطن متوقفة مع اقتراب المهلة النهائية.

ويأتي الإعلان عشية وصول المبعوث الأميركي الخاص لشؤون كوريا الشمالية ستيفن بيغون، إلى سيول في زيارة تستمر لثلاثة أيام وبعدما أجرت الولايات المتحدة تجربة لصاروخ بالستي متوسط المدى فوق المحيط الهادئ الخميس.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية نقلا عن متحدث باسم "أكاديمية كوريا الشمالية الوطنية للعلوم الدفاعية" قوله "تم إجراء تجربة جديدة حيوية في موقع سوهاي لإطلاق الأقمار الاصطناعية من الساعة 22,41 حتى 22,48 في 13 ديسمبر".

وأضاف أن "النجاحات في مجال الأبحاث (...) ستطبق لتحسين الردع النووي الاستراتيجي الموثوق" لكوريا الشمالية.

ولم يقدم البيان تفاصيل إضافية عن الاختبار.

ولاحقا، السبت، قال رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش الكوري الشمالي إن الاختبارات الأخيرة ستساعد بلاده في مجال تطوير تكنولوجيات جديدة وأسلحة استراتيجية.

وأوضح في بيان أوردته وكالة الأنباء الكورية الشمالية أن "البيانات البالغة الأهمية، كما الخبرات والتكنولوحيات الجديدة التي تم اكتسابها في اختبارات أبحاث العلوم الدفاعية الأخيرة ستُستغل لتطوير سلاح استراتيجي آخر".

وقالت وزارة الخارجية الأميركية "لقد اطلعنا على هذه المعلومات التي تشير إلى اختبار، وننسق في شكل وثيق مع حلفائنا الكوريين الجنوبيين واليابانيين".

ومنشأة سوهاي الساحلية، في شمال غرب كوريا الشمالية، مصممة ظاهريًا لوضع الأقمار الاصطناعية في مدارها. لكن بيونغ يانغ أطلقت عدة صواريخ من الموقع في عمليات قوبلت بإدانات من الولايات المتحدة وغيرها، إذ اعتبرت اختبارات لصواريخ بالستية بعيدة المدى يتم التستر عليها.

وتحظر قرارات مجلس الأمن الدولي على كوريا الشمالية إطلاق صواريخ بالستية، ويمكن تعديل محركات الصواريخ (المستخدمة لإطلاق أقمار صناعية) ليتم استخدامها في الصواريخ البالستية.

وتعهدت بيونغ يانغ، التي بدأ ينفد صبرها جراء عدم تخفيف العقوبات المفروضة عليها بعد ثلاث قمم بين زعيمها كيم جونغ أون والرئيس الأميركي دونالد ترامب، بتقديم ما وصفتها بـ"هدية عيد ميلاد" معادية للولايات المتحدة ما لم تقدم واشنطن تنازلات بحلول نهاية العام.

ورأى بعض المحللين أن كوريا الشمالية تشير ربما إلى احتمال إطلاق صاروخ عابر للقارات.

وفي وقت سابق هذا الشهر، أعلنت كوريا الشمالية أنها أجرت ما وصفته بـ"اختبار مهم للغاية" من الموقع ذاته في سوهاي.

وقال المنشق والباحث الكوري الشمالي في سيول آهن شان-إيل لوكالة فرانس برس "من المرجح جداً أن تطلق كوريا الشمالية شيئًا ما يوم عيد الميلاد، وقد يسمونه منظومة صواريخ بينما يكون هو في الواقع صاروخًا عابراً للقارات".

وأوضح أنه "يمكن النظر إلى اختبارات سوهاي على أنها نوع من التحضير لعملية الإطلاق، أيا كانت، في 25 ديسمبر".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG