Accessibility links

تجفيف حمام سباحة بالمناديل.. انتقادات لفيديو "الجريمة"


أولييفيرا قبل بدء تجربته

أثار فيديو لأحد رواد موقع يوتيوب حاول من خلاله تجفيف مسبح باستخدام مناديل ورقية، جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي.

المقطع الذي نشره "اليوتيبور" المعروف تايلر أوليفييرا لقي انتقادا من طرف المعلقين الذين رأوا في استخدامه لأكثر من مليون منديل تجفيف تبذيرا و"جريمة" في حق الطبيعة.

الفيديو الذي حمل عنوان هل يمكن لـمليون ورقة مناديل تجفيف حمام سباحة؟، استهله أوليفييرا بالتساؤل قائلا هذا حمام السباحة، وهذه كومة من مناديل التجفيف المنزلية" ثم تابع "السؤال هو كم عدد المناديل الورقية التي يمكن أن تمتص حمام السباحة الخاص بي بالكامل؟

أوليفيرا قال إن فكرة الفيديو جاءته بعد أن أن نجح مقطع مماثل له على موقع تيك توك والذي حاول من خلاله تنظيف حمام سباحة بمناديل ورقية تلو الأخرى بعد أن صب فيه كوبا من الماء.

الفيديو لقي استحسان كثيرين وحقق 11 مليون متابعة وفق أوليفييرا الذي أضاف "صدمت لما رأيت أن 11 مليون اهتموا بالموضوع".

وأضاف مبررا تصويره للفيديو الجديد "تيقنت أن الكثير عبر العالم شاركوني فضولي، فقررت أن أعيد الفكرة في قالب مغاير".

وفي نهاية الفيديو لم يتمكن أوليفييرا من تجفيف المسبح، وذلك بعد أن نفد الورق الذي اشتراه عن طريق طلبية عبر الإنترنت حسب قوله.

بعدها قام بعملية رياضية قادته للاستنتاج بأن الكمية المطلوبة من المناديل الورقية لتجفيف مسبح قد تصل لنحو ثلاثة ملايين وستمائة وعشرين ألفا، وهو رقم خيالي لم يساعده على استكمال التجربة.

متابعون انتقدوا تبذير أوليفييرا واعتبروا ما قام به دعوة صريحة لتلويث البيئة".

معلق كتب قائلا "هذا الرجل قام بتبذير هذه الكمية من الورق الذي يأتينا من الشجر من أجل تجربة غبية".

مستخدم آخر نصح أوليفيرا بتغيير عنوان موضوعه ليصبح "رمي مليون ورقة في حمام السباحة "

أوليفيرا رد على منتقديه بالقول "قد ينزعج الكثير منكم لاستخدامي للمناديل الورقية في هذا الفيديو (...) ربما يكون هذا مبررًا".

ثم تابع "مع ذلك أود منكم أن تنتبهوا لشيء واحد وهو أن هذه المناديل الورقية كانت موجودة لهذا الغرض (الاستعمال) بغض النظر عن كوني سأستخدمها أم لا".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG