Accessibility links

إيرانيون يحتجون على رفع أسعار البنزين.. وفيديوهات لإشعال محطات وقود


صورة من مقطع فيديو لإشعال النار في محطة وقوع بأصفهان

أفاد ناشطون إيرانيون بحدوث تجمعات ووقوع هجمات على محطات وقود في عدة مناطق إيرانية، بعد قرار الحكومة تقنين ورفع أسعار البنزين.

وتداول ناشطون صورا ومقاطع فيديو تظهر أشخاصا تجمعوا في محطات وحريقا مشتعلا في محطة بنزين، وهو ما نفته وسائل إعلام تابعة للحكومة.

في الأحواز:

وتحدث ناشطون عن إشعال النار في محطة بأصفهان:

وكانت الحكومة قد قررت الجمعة أن كل سيارة خاصة ستحصل على حصة شهرية من البنزين تبلغ 60 لترا بسعر حوالي 13 سنتا للتر، وذلك ارتفاعا من 9 سنتات للتر، وستبلغ حصة سيارات الأجرة وسيارات الإسعاف 500 لتر شهريا بسعر 13 سنتا، في ما عدا هذه النسبة، سيكون سعر اللتر 26 سنتا.

وكانت إيران قد بدأت العمل بنظام الحصص في 2007 خلال رئاسة محمود أحمدي نجاد ما أدى إلى خروج تظاهرات عارمة ووقوع أعمال عنف وحرق محطات وقود، ثم أوقفت الحكومة العمل به في 2015.

وزادت تكهنات في إيران خلال الشهور الماضية بعودة تقنين استهلاك البنزين. وفي مايو الماضي، تكدست محطات الوقود في طهران ومدن أخرى بالسيارات، مع خروج شائعة بذلك، لكن الحكومة نفت إقدامها على تلك الخطوة.

في غضون ذلك، نفى مسؤول في وزارة الداخلية الإيرانية الجمعة الأنباء بشأن حرق محطات وقود ووقوع أعمال شغب في بعض المدن، بحسب ما نقلت عنه وكالة "إسنا"، معتبرا أن الهدف من هذه الأخبار هو "استفزاز الناس وإحداث بلبلة".

وتمتلك إيران احتياطات هائلة من الطاقة، لكنها لا تستطيع تلبية احتياجات السوق المحلية من الوقود بسبب قلة استيعاب مصافي التكرير.

وزادت العقوبات الدولية من المشكلة مع القيود على استيراد المعدات لإصلاح وتحديث المنشآت النفطية.

وتواجه إيران أزمة اقتصادية بعد أن أعادت الولايات المتحدة فرض العقوبات عليها إثر انسحابها عام 2018 من الاتفاق النووي.

وصرح الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم الثلاثاء الماضي بأن بلاده تعيش "أصعب أوقاتها" منذ عقود.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG