Accessibility links

تحذير أكاديمي.. أمواج تسونامي قد تضرب إسطنبول


أشخاص ينامون في شوراع إسطنبول بعد زلزال سابق.

حذر أحد الأكاديميين السلطات التركية من أن زلزالا كبيرا في بحر مرمرة قد يؤدي إلى تسونامي بأمواج تصل إلى سته أمتار علي سواحل إسطنبول.

وقال البروفيسور أحمد سيفيدت يلجينر، إن ما يجعل المختصين يتوقعون تسونامي في سواحل المدينة هي تجارب الماضي، إذ سجلت موجات تسونامي صغيرة وكبيرة بعد زلازل بقوة 7.4 على مقياس ريختر.

ويشغل يلجينر منصب رئيس مجموعة التنسيق الحكومية الدولية التابعة لليونسكو لنظام الإنذار المبكر بأمواج تسونامي والتخفيف من حدتها في شمال شرق المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط والبحار المتصلة.

وأضاف في حديثه لوسائل إعلام تركية، أن تسونامي يظل متوقعا بالرغم من أن مرمره هو بحر داخلي.

وكشف عن تجارب بهذا الخصوص بالتعاون مع اليابان، وقال "إن التسونامي المتوقع لن يكون له تأثير كبير، لكن هناك مناطق قد تشهد انهيارات أرضية تحت المياه قبالة منطقة بيوكجكمجة في إسطنبول وميناء ينيكوبي".

وفي إشارة إلى الزلزال بقوة 5.8 على مقياس ريختر الذي وقع مؤخرا قبالة منطقه سيليفري، والذي هز العاصمة يوم 26 سبتمبر، قال يلجينر: "يمكن أن يحدث تسونامي مع انهيار أرضي بعد زلزال تبلغ شدته 6.5".

وأوضح أن كارثة تسونامي تكون دائما أخطر في حال كان الانهيار الأرضي ناجما عن زلزال، إذ يرتفع مستوى سطح البحر من ثلاثة إلى سته أمتار في المتوسط.

وأضاف "تدخل مياه البحر في قاع المجرى، مما يسبب اضطرابات وتيارات خطيرة حول الموانئ، بشكل يضر باليخوت وقوارب الصيد الصغيرة".

وأعاد زلزال سيليفري الأخير إحياء ذكريات مؤلمة لسكان إسطنبول، حين ضرب زلزال مدمر منطقة مرمرة في العام 1999، في أسوأ كارثة في تاريخ البلاد الحديث، وأسفر آنذاك عن مقتل 17480 شخصا، وتضررحوالي 285 ألف مبنى، كما شرد 600 ألف شخص.

ويحذر الخبراء من زلزال قوي آخر قد يضرب المنطقة بعد ما بين 25 و30 سنة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG