Accessibility links

تحذير من "مشاعر القهر" لـ"25 مليون سني" بالعراق وسوريا


حزب الله يدعم نظام الأسد في سوريا.

ميشال غندور - واشنطن /

أكد مسؤول كبير في الخارجية الأميركية، رفض الكشف عن اسمه، أن الولايات المتحدة ستعمل على البناء على مقتل زعيم داعش، أبوبكر البغدادي، في المرحلة المقبلة عبر الدفع على عدة محاور من أجل استمرار هزيمة التنظيم.

وكشف المسؤول أن وزراء خارجية المجموعة المصغرة للتحالف الدولي لهزيمة داعش (حوالي 40 دولة) سيجتمعون في الرابع عشر من نوفمبر المقبل، في العاصمة الأميركية، واشنطن، لمناقشة الخطوات المقبلة.

وفي حديث مع عدد محدود من وسائل الإعلام ومن بينها "الحرة"، قال المسؤول "سنبني على مقتل البغدادي عبر إبقاء قوات أميركية في شمال شرق سوريا من أجل مكافحة الإرهاب وتحديداً داعش واستمرار الشراكة مع قوات سوريا الديمقراطية وعملياتها ضد داعش والعمل معها وآخرين لجمع معلومات للقيام بعمليات مشابهة لعملية قتل البغدادي".

وأضاف "سنعمل في نفس الوقت على العملية السياسية في سوريا وتعزيز التحالف الدولي لهزيمة داعش واستمراره وزيادة حضوره في شمال شرق سوريا"، مؤكدا أن هذا الأمر "يعمل عليه الرئيس ترامب عبر إرسال جنود من التحالف إلى الأرض وطائرات في الجو وأموال لعملية إعادة الإستقرار في هذه المنطقة".

وتحدث عن إبقاء قوات أميركية في منطقة دير الزور لحماية حقول النفط هناك ولتأمين موارد لقوات سوريا الديمقراطية كي تستطيع مواصلة تشغيل مؤسساتها وإدارتها لمراكز اعتقال عناصر داعش، والعمل إلى جانب التحالف على محاربة الإرهاب.

وشدد المسؤول الأميركي أن عملية قتل البغدادي لن تقضي على الإرهاب وأنه لا بد من معالجة مشكلة أوسع وهي أن "هناك خمسة وعشرين مليون سني عربي بين بغداد ودمشق محكومون منذ سنة 2004 من قائد علوي يتبع لإيران في دمشق ومن رئيس وزراء شيعي عربي يخضع لحد معين للنفوذ الإيراني في بغداد وخصوصاً عندما كان نوري المالكي رئيساً للحكومة عام 2014".

وقال المسؤول الأميركي "إذا لم يتعامل المجتمع الدولي مع مشاعر القهر التي يشعر بها هؤلاء الناس فإنهم سيلجأون لآخرين لإعطائهم إجابات سهلة وأحد هؤلاء الذين أعطوهم أجوبة سهلة كان البغدادي ونعرف كيف تحول الأمر إلى ولادة الخلافة مع خمسة ووثلاثين ألف جندي تابع لها بمساحة بريطانيا وتضم أكثر من ستة ملايين شخص".

وعن كيفية مساعدة الولايات المتحدة للسنة في العراق وسوريا في هذا المجال، قال المسؤول الأميركي للحرة إن ذلك يتم "عبر إنهاء الحرب في سوريا بطريقة إيجابية تضمن مصالح الشعب السوري الذي فر نصفه من منازله هرباً من الأسد وتضمن كذلك مصالح الدول المجاورة ومنها تركيا وإسرائيل المذعورتين من الوضع وانخرطا بعمليات عسكرية داخل سوريا. وعبر إعادة الإستقرار إلى الوضع في العراق".

وإضافة إلى ذلك قال المسؤول من خلال " إبقاء إيران خارجاً حيث تعمل على تأجيج الصراع السني الشيعي الذي يراه الجميع على الأرض اشكالياً إذا كان يريد التعامل مع المنظمات الإرهابية ضمن المجتمعات السنية العربية".

وختم المسؤول الأميركي بالقول إنه "من دون تحقيق ذلك فإن العمليات العسكرية ضد داعش تبقى ضرورية ولكنها غير كافية لتحقيق الهزيمة الدائمة لداعش ومنظمات إرهابية أخرى".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG