Accessibility links

ترامب: أدعم الشفافية وإجراءات عزلي بسبب مكالمة هاتفية نكتة


الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال مؤتمر صحفي على هامش أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الأربعاء، إنه يدعم الشفافية في قضايا الفساد، وذلك في تعليقه على نشر فحوى مكالمته الهاتفية مع اونظيره الأوكراني فلودومير زلينيكسي، التي أثارت موجة تنديدات في الولايات المتحدة وانتهت بإعلان بدء الإجراءات القانونية لعزله.

وتعهد الرئيس الأميركي باعتماد "كامل الشفافية" فيما يخص عميل الاستخبارات الذي أخطر مرؤوسيه بمضمون المكالمة الهاتفية المذكورة.

وقال "كنا سنقوم بذلك على أي حال، لكنني أبلغت جميع أعضاء مجلس النواب بأنني أؤيد تماما شفافية المعلومات المتعلقة بما يسمى المُخبر".

ترامب وخلال مؤتمر صحفي أعقب جولة لقاءات ثنائية جمعته على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، تحدث للصحافة مطولا عن اتهامه بالضغط على الرئيس الأوكراني من أجل إجراء تحقيق بشأن أسرة جو بايدن، المرشح المحتمل عن الحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة لسنة 2020.

وقال ترامب إن "الرئيس الأوكراني نفى أي ضغط من لدنا عليه"، ثم تابع "أطالب الديمقراطيين بالشفافية فيما يخص علاقة بايدن بأوكرانيا".

وأردف "ملاحقتنا مستمرة، لكنهم عندما سينظرون إلى المعلومات الواردة في المكالمة سيعرفون أنه لا وجود لضغط".

وختم ترامب حديثه عن المكالمة التي تصدرت التغطية الإعلامية في اليومين الأخيرين، بالقول "مسألة العزل انتهت، تماما كما انتهت قضية التدخل الروسي في الانتخابات، ليس هناك مجال لأي حديث عن كل هذا". وقال أيضا "عزل من أجل مكالمة هاتفية؟ إنها نكتة!".

وتابع "استطلاعات الرأي الأخيرة أظهرت زيادة شعبيتي بـ50 في المئة".

وخلال المكالمة مع رئيس أوكرانيا والتي تعود إلى 25 يوليو، قال ترامب لزلينيكسي، "ثمة حديث كثير عن نجل بايدن وعن أن بايدن أوقف التحقيق، ويريد أناس كثيرون أن يعرفوا المزيد عن هذا الموضوع، لذلك فإن أي شيء ممكن أن تفعلوه مع النائب العام سيكون رائعاً".

وعندما كان بايدن يشغل منصب نائب الرئيس الأميركي باراك أوباما، مارس مع عدد من القادة الغربيين ضغطا على أوكرانيا للتخلص من النائب العام الأوكراني فيكتور شوكين باعتبار أنه لم يكن شديدا بما يكفي ضد الفساد.

الاقتصاد الأميركي

ترامب عرج بعدها للوضع الاقتصادي الذي تعيشه الولايات المتحدة، وقال "نعيش وضعا اقتصاديا ممتازا".

وتابع "أميركا جاءت أقوى إلى الأمم المتحدة هذه السنة، وذلك بسبب وصول اقتصادنا لدرجات غير مسبوقة".

وذكّر ترامب في السياق أن الطفرة الاقتصادية الأميركية تحققت بفضل جهوده وجهود إدارته، قائلا "الأرقام الاقتصادية لدينا أرقام مشجعة، أميركا الأولى عالميا" ثم أردف "لو فازت كلينتون في انتخابات الرئاسة لكنا في الدرجة الثانية، لكننا نحن الأوائل الآن".

ترامب اتهم في سياق حديثه الصحافة بعدم تغطية ما حققه بموضوعية، وقال "الصحافة لا تغطي ما أقوم به بشفافية".

وأضاف "لقد حققنا أرقاما لم تحققها أي إدارة منذ 20 سنة، تراجعت البطالة، وزادت الوظائف، ولم يعد الأميركي مجبرا على العمل بوظيفتين لتأمين حاجياته".

العلاقات التجارية

وبخصوص العلاقات الأميركية مع القوى الاقتصادية العالمية، لفت ترامب إلى مجموع الاتفاقات الاقتصادية التي أبرمها معه زعماء كل من اليابان والهند وباكستان. وقال "لقد وقعت اتفاقات اقتصادية مهمة مع اليابان خصوصا في المجال الزراعي".

أما بالنسبة للصين، فأكد الرئيس الأميركي، أن بلاده بصدد الفوز بما يعرف إعلاميا بالحرب التجارية مع الصين. وأضاف "الصين خسرت تريليونات الدولارات، ونحن ربحا تريليونات الدولارات، وخلقنا ملايين الوظائف".

إيران

ملف إيران كان له نصيب في المؤتمر الصحافي، جاء على لسان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الذي أخذ الكلمة ليجيب على سؤال صحفي.

وقال إن الولايات المتحدة الأميركية تبحث مع دول مجلس التعاون الخليجي سبل محاصرة نوايا إيران العدوانية، لكنه أكد عدم إغلاق باب التفاوض مع إيران "إذا اختارت" الجنوح إلى التفاوض عوض الحرب.

وذكر بومبيو في هذا الصدد، بأن "الأوروبيين اتخذوا موقفهم بشأن الاتفاقية مع إيران عندما رأوا أنها لم تحل مشاكل الشرق الأوسط".

بومبيو ختم بالقول عن الإيرانيين "في أيديهم الخروج من الأزمة، سنرى إن كانت هناك فرصة للتفاوض معهم".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG