Accessibility links

ترامب: لست متأكدا من التعاون مع الكونغرس في قضية عزلي


الرئيس ترامب أثناء حديثه للصحفيين في البيت الأبيض

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الجمعة، أنه لا يزال غير متأكد ما إذا كان سيتعاون مع الكونغرس في التحقيق الذي بدأه الديموقراطيون سعيا لعزله.

وصرح ترامب لصحافيين في البيت الأبيض "لا أعلم، هذا يتوقف على المحامين".

وهدد الديموقراطيون، الجمعة، بأن يجبروا البيت الأبيض على تزويدهم بوثائق يحتاجون إليها في التحقيق.

وتحقق القيادة الديمقراطية في مجلس النواب فيما إذا كان ترامب قد أساء استغلال مكتبه بالضغط على أوكرانيا للتحقيق مع منافسه المحتمل في الانتخابات الرئاسية لعام 2020، جو بايدن.

وكانت وسائل إعلام أميركية نقلت عن مسؤولين الجمعة إن البيت الأبيض لا يعتزم التعاون مع مطالب الكونغرس بالحصول على أدلة وشهادات، قبل إجراء تصويت رسمي لفتح تحقيق بشأن الإقالة.

وخلال المؤتمر الصحفي، سئل ترامب عما إذا كان سيبرم اتفاقا تجاريا مع الصين في حال استجابت لطلبه بالتحقيق في أنشطة بايدن وأسرته، فرد قائلا بأن القضيتين منفصلتان "هذا شيء لا علاقة له بالشيء الآخر".

وفي وقت سابق من الجمعة، تساءلت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي عما إذا كان ترامب قد طرح اسم بايدن خلال محادثاته التجارية مع الصين.

وقال ترامب، ظهر الجمعة، إن دعوته لأوكرانيا للتحقيق بشأن منافسه المحتمل في الانتخابات الرئاسية المقبلة جو بايدن تنبثق من اهتمامه بمكافحة الفساد وليس بالحملة الانتخابية.

وأضاف الرئيس الأميركي أن الرسائل الهاتفية التي كشفها الديمقراطيون بين مسؤولين في الخارجية الأميركية وشهادة المبعوث الأميركي السابق لأوكرانيا كورت فولكر أمام لجان مجلس النواب، تؤكد أنه لم يطرح على الرئيس الأوكراني أي مقايضة بين فتح تحقيق بشأن بايدن و تسليم المساعدات العسكرية الأميركية لبلاده.

ونفى ترامب مجددا ارتكاب أي خطأ في علاقاته مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، مصرا على أن هدفه الوحيد كان "النظر في الفساد".

وزعم ترامب مرارا وتكرارا أن بايدن وابنه متورطان في أنشطة فساد في أوكرانيا. وقال "إنه ينهب هذه الدول".

ومع ذلك، لا يوجد دليل موثوق على أن بايدن متورط في مثل هذه الأفعال.

ويقول معارضو ترامب إنه دفع الزعماء الأجانب إلى التحقيق مع بايدن كطريقة لتشويه سمعة الرجل الذي يقود سباق الترشيح الديمقراطي للرئاسة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG