Accessibility links

ترامب مخاطبا الإرهابيين: لن تهربوا من العدالة الأميركية


الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال إلقاء خطاب حال الاتحاد أمام الكونغرس

في خطابه الثالث حول حالة الاتحاد، والأخير قبل الانتخابات الرئاسية، شدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء، على أنه "وفى" بوعوده التي كان قطعها، لكنه لم يتطرق إلى محاكمته، عشية تبرئته شبه المؤكدة، الأربعاء، أمام مجلس الشيوخ.

وحتى قبل بدء إلقاء خطاب حال الاتحاد التقليدي، كان الانقسام الذي يسود الطبقة السياسية في البلاد واضحًا، إذ تجنب ترامب مصافحة رئيسة مجلس النواب الديموقراطيّة نانسي بيلوسي التي قامت بدورها بتمزيق خطاب الرئيس ما إن انتهى من إلقائه.

وقال ترامب في خطابه "بخلاف كثيرين آخرين قبلي، أنا أحافظ على وعودي"، في وقت علا تصفيق الجمهوريين، بينما لم يبد أي تأثر على المعارضة الديموقراطية.

وفي القاعة نفسها حيث تم اتهامه باستغلال السلطة وعرقلة عمل الكونغرس، شدد ترامب في خطابه على "العودة الكبرى لأميركا"، وعلى "النجاح الاقتصادي الكبير" للولايات المتحدة.

السياسة الخارجية والحرب ضد الإرهاب

دافع ترامب عن سياسة إدارته الخارجية، ولم يغب الإرهاب عن خطاب الرئيس الأميركي وقال إن إدارته "تدافع بقوة عن أمننا القومي وتحارب الإرهاب الإسلامي المتشدد".

وعن تنظيم داعش ومقتل زعيمه أبو بكر البغدادي بعملية اعتبرت انتقاما لشابة أميركية تدعى كالا كان البغدادي قد أسرها سابقا، ثم قتلها: "دولة خلافة داعش دمرت بنسبة مئة في المئة (..) والقاتل المتعطش للدماء المعروف بالبغدادي مات".

وقال إن كالا التي نشطت كعاملة إنسانية "في 2013 وبينما تهتم بالمدنيين في سوريا اختطفت واحتفظ بها البغدادي نفسه، وبعد أكثر من 500 يوم في الأسر البغدادي قتل الشابة الجميلة (..) كان عمرها 26 عاما"، ولفت إلى أن القوات التي قتلت البغدادي أطلقت على مهمتها اسم 8/14 إشارة ليوم ميلاد كيلا.

كما تطرق ترامب إلى الجندي الأميركي كريستوفر هيك، الذي قتل في العراق، وكان ابنه وزوجته حاضرين خلال الخطاب. "الإرهابي المسؤول عن قتل هيك كان قاسم سليماني.. كان جزار النظام الإيراني المسؤول عن قتل آلاف الأميركيين.. نظم عمليات قتل الآلاف وقام بتنظيم الهجوم في ديسمبر.. وبناء على توجيهاتي قام الجيش بتوجيه ضربة دقيقة لسليماني وأنهت حكمه الشرير إلى الأبد".

وبحسب ترامب "رسالتنا إلى الإرهابيين واضحة.. لن تهربوا أبدا من العدالة الأميركية، إذا هاجمتم مواطنينا فأنتم تعرضون حياتكم للخطر".

وتطرق ترامب إلى خطة السلام الأميركية في الشرق الأوسط وأضاف "في الأسبوع الماضي أعلنت عن خطة للسلام بين إسرائيل والفلسطيين"، وتابع "نعترف أن كل المحاولات السابقة فشلت.. يجب أن نعمل على مستقبل المنطقة ومنح الملايين مستقبلا أفضل".

كما تطرق إلى اقتصاد إيران المتداعي "يمكن أن نساعدهم على تحقيق انتعاش سريع، ربما هم فخورون أكثر من اللازم أو أغبياء لم يطلبوا المساعدة".

كما ألمح إلى وضع حد للتواجد الأميركي في منطقة الشرق الأوسط "نعمل على إنهاء الحروب الأميركية في الشرق الأوسط وأفغانستان".

وأضاف "نحن نعمل كي ننهي أطول حروب أميركا أخيرا وأن نعيد قواتنا إلى بلادنا".

وأعرب الرئيس الأميركي في خطابه عن دعمِه للمعارض الفنزويلي خوان غوايدو الذي تعترف به الولايات المتحدة وأكثر من خمسين دولة رئيسًا موقّتًا لفنزويلا.

وبحضور غوايدو، قال ترامب أمام الكونغرس الأميركي إن "طغيان الرئيس الفنزويلي الاشتراكي نيكولاس مادورو سيتم "تحطيمه.واعتبر أن "مادورو زعيم غير شرعي، طاغية يُعامل شعبه بوحشية"، مشددًا على أن "قبضة" مادورو "سيتمّ تحطيمها وتدميرها".

ترامب: نستعيد قيادة الولايات المتحدة في العالم

ولفت ترامب إلى أن الولايات المتحدة في عهده باتت "تنتعش وتحظى بالاحترام من جديد".

ولفت إلى أن "أن أعداء أميركا" باتوا "يهربون وحظوظ أميركا تزداد ومستقبلها مشرق جدا"، مؤكدا أن "سنوات الاضمحلال الاقتصادي انتهت".

وأضاف ترامب أن "أيام استغلال بلادنا واحتقارها من جانب دول أخرى"، قد انتهت وباتت من الماضي.

وتطرق ترامب خلال خطابه إلى حالة الوظائف والبطالة في عهده، "انتهت الوعود المكسورة وانعدام الوظائف والأعذار لاستنزاف ثروة أميركا وقوتها وهيبتها".

وأضاف"خلال ثلاثة أعوام قصيرة قمنا بتحطيم عقلية الانحدار الأميركي ورفضنا تقليص مستقبل ومصير أميركا".

وقال ترامب "اقتصادنا في أفضل وضع، وجيشنا أعيد بناؤه كلية وقوته لا تضاهيها أي قوة في العالم" ليردف "أقول لشعب بلادنا العظيم ولأعضاء الكونغرس: حالة اتحادنا أقوى من أي وقت مضى".

وشدد ترامب "منذ اللحظة التي استلمت بها منصبي.. قمت بعمل تخفيضات ضريبية وكافحت من أجل اتفاقيات تجارية منصفة وتبادلية". مضيفا "أجندتنا محابية للعمال والنمو والأهم من ذلك لأميركا".

وأشار ترامب خلال الخطاب إلى تقدم في الوظائف وتقلص في حالة البطالة لدى فئات عدة من مكونات الشعب الأميركي، بما فيها المنحدرين من أصول إفريقية وآسيوية ولاتينية. "نتقدم بتفاؤل ونسمو بمواطنينا من كل عرق ولون ودديانة وأصول عرقية (..) قمنا بتوفير سبعة ملايين وظيفة. خمسة ملايين أكثر من توقعات الحكومة خلال الإدارة السابقة".

وأردف الرئيس ترامب أن "معدل البطالة بالنسبة للأميركيين الأفارقة واللاتينيين والآسيويين وصل لأدنى مستوى في التاريخ"، كما لفت إلى أن الفقر وصل بين الأميركيين من أصول إفريقية إلى أدنى مستوياته.

وأضاف أن "معدل البطالة هو الأقل منذ أكثر من نصف قرن (..) في عهدي هو أقل من أي إدارة سابقة في تاريخ بلادنا". وتابع "خلال ثمانية أعوام في عهد الإدارة السابقة خرج أكثر من 100 ألف شخص من صفوف العمالة، وفي عهدي أكثر من 5 ملايين انضموا إلى قوى العمل"، قال ترامب خلال الخطاب.

وتابع ترامب "منذ انتخابي الأجور التي حصل عليها الخمسون في المئة الأدنى ازدادت. وبعد عقود من الدخول منخفضة الأجور ترتفع بسرعة حتى للعمال ذوي الدخل المنخفض الذين شهدوا أكثر من 60 بالمئة زيادة في أجورهم منذ انتخبت".

ولفت أيضا إلى أن "معدل دخل الأسر وصل إلى أعلى مستوى له في تاريخ هذه البلاد".

وتطرق أيضا إلى حالة انتعاش في البورصة شهدها عهده "منذ انتخابي البورصة الأميركية ازدادت وأضافت أكثر من تريليونات الدولارات إلى ثروة هذه البلاد. هذا سجل لم يتوقع أحد أنه ممكن".

ودعا ترامب الكونغرس لاعتماد تشريعات خاصة بفرص التعليم وقال "لا يجب على والد أن يرسل ابنه أو ابنته إلى مدرسة حكومية فاشلة".

وأضاف "لتوسيع الفرص المتكافئة، يسرني أن أقول إننا حققنا سجلا في مجال تمويل الكليات والجامعات للطلاب السود".

وأشار ترامب إلى أن "الحياة الطيبة للأسرة تتطلب نظام رعاية صحية جيد"، مشيرا إلى أن تكاليف الرعاية الصحية تضاعفت قبل عهده.

وقال "سنحمي دائما الرعاية الصحية للمسنين وأيضا الضمان الاجتماعي".

وبمواجهة تكاليف العلاج الطبي في الولايات المتحدة قال ترامب "المرضى الأميركيون لا يجب أن تثقل كاهلهم الفواتير، لذا وقعت على أمر يتطلب شفافية الأسعار".

وأضاف أن "هناك أناس يريدون أن ينزعوا منكم هذه الرعاية وأن يلغو التأمين الخاص كلية".

كما انتقد طريقة إدارة الديمقراطيين لشؤون الرعاية الصحية وتابع "130 صانع قرارات في هذه القاعة عارضو التشريعات الكفيلة بمنع النظم الاشتراكية من حرمان الأميركيين من السعادة". وأكد ترامب "لن نترك الاشتراكية تدمر الرعاية الصحية".

ودعا بعض أعضاء الكونغرس "عليكم أن تقفوا معي في التشريعات التي تمنع توفير الرعاية الصحية للمهاجرين غير الشرعيين".

وبشأن الجدار الحدودي مع المكسيك، قال الرئيس الأميركي "الآن استكملنا أكثر من مئة ميل (..) وفي العام القادم سيكون هناك أكثر من 500 ميل قد استكملت".

وعن الأدوية، قال ترامب إن إدارته ستقوم بمواجهة شركات الأدوية الكبيرة. "سرني في العام الماضي أن أقول إنه لأول مرة تكلفة الأدوية انخفضت".

وأضاف "من خلال العمل سويا يمكن للكونغرس أن يخفض الأسعار عن مستواها الحالي".

كما دعا "لتشريع يضم الحزبين يحقق هدف خفض أسعار الأدوية التي يصرفها الأطباء.. سوف أوقع عليها وأجعلها قانونا فورا".

وبشأن مرض كورونا الذي يعيش العالم حالة طوارئ بسببه، قال الرئيس "حماية الصحة الأميركية يعني أيضا محاربة الأمراض المعدية.. ونحن ننسق مع الحكومة الصينية ونعمل معها لمكافحة كورونا في الصين". وأردف "إدارتي ستتخذ كل الإجراءات الضرورية لحماية الأميركيين من هذا التهديد".

وفي المجال الصحي، قال "سوف نتخلص من وباء الأيدز في أميركا في هذا العقد".

كما طلب من الكونغرس 50 مليون دولار إضافيا للبحوث الخاصة بالمواليد الذين يولدون قبل أوانهم، واستنكر الإجهاض في مراحل متأخرة من الحمل وأضاف "أدعو الكونغرس لتشريعات تحظر الإجهاض في مراحل متأخرة من الحمل".

ولفت إلى "زيادة في التمويل للرعاية الطبية للأطفال. ما مكن 17 ولاية من تخفيض قوائم الانتظار للمرضى من الأطفال".

وتطرق ترامب إلى اهتمام إدارته بشؤون البيئة، وانضمام البلاد إلى مبادرات بيئية جديدة "لحماية البيئة أعلنت قبل أيام أن الولايات المتحدة ستنضم لمبادرة تريليون شجرة.. بزرع أشجار جديدة في أميركا وفي كل أنحاء العالم".

ولفت ترامب خلال خطابه إلى البنية التحتية في المناطق الأميركية المختلفة "علينا أيضا أن نبني البنى التحتية الأميركية".

وتطرق أيضا إلى وصول شبكات الإنترنت إلى كافة المناطق في البلاد "لكل مواطن فرصة الوصول إلى إنترنت بسرعة عالية خاصة في المناطق الريفية من أميركا".

سياسة الهجرة

وأشار إلى الحفاظ على سلامة أميركا، "وهذا يعني دعم الرجال والنساء في جهات إنفاذ القانون (..) العام الماضي اعتقلوا أكثر من 120 ألف من اللاجئين غير الشرعيين".

وعلى حد تعبير الرئيس، فإن "كاليفورنيا أعلنت أن كل الولاية ملجأ للاجئين والمهاجرين غير الشرعيين.. وهذا ملجأ فظيع بنهاية كارثية". واستشهد بأحد الذين أفرج عنهم رغم وجود سجل إجرامي "حافل" له، ثم أقدم على جرائم قتل بحق أميركيين.

ولفت ترامب إلى "جهود كبيرة" بذلتها إدارته للحد من قضايا الاتجار بالبشر. منتقدا إجراءات الديمقراطيين في هذا الشأن وأضاف "قبل أن استلم منصبي لو جئت بطريقة غير قانونية فسيطلق سراجك في البلاد ثم لا نراك بعدها.. إدارتي أنهت هذا الشيء".

وتطرق إلى اتفاق أبرم بين الولايات المتحدة ومجموعة من دول أميركا اللاتينية، تمكن من تخفيض الهجرة غير الشرعية إلى البلاد وقال إن "العبور غير القانوني انخفض بنسبة 75 في المئة منذ شهر مايو".

وأضاف "مع الزيادة في بناء الجدار، ازدادت عمليات ضبط المخدرات (..) في آخر 24 شهر تم ضبط أكثر من 200 ألف رطل من المخدرات وألقي القبض على أكثر من 3000 من المتاجرين بها".

ودعا ترامب خلال الخطاب إلى "تشريعات ليكون هناك نظام هجرة جديد مبني على الاستحقاق"، مؤكدا الترحيب بمن يلتزمون بالقانون ويدعمون أنفسهم ماليا ويحترمون القيم.

الحريات الدينية

وعن الحريات الدينية، قال ترامب "هناك الكثير من الذين ينتظرون إدارتي أيضا لتدافع عن الحرية الدينية. وهذا يشمل الحق الدستوري للصلاة في المدارس العمومية".

وأردف "في أميركا، لا نسقط الصلبان ولا نكمم القساوسة ورجال الدين (..) في أميركا نحتفل بالدين ونعتز به ونرفع أصواتنا في الصلاة".

كما دافع عن التعديل الثاني للدستور والمتعلق بحرية حمل السلاح.

وخلال الخطاب، قال ترامب إن أميركا ستكون "أول دولة سترفع العلم على سطح المريخ".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG