Accessibility links

ترامب ونظيره الصيني يبحثان اتفاق التجارة وتفشي كورونا


ترامب وشي

بحث الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جينبينغ، في اتصال هاتفي فجر الجمعة، جملة من القضايا على رأسها الاتفاق التجاري الموقع بين البلدين، وتفشي مرض كورونا.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جود دير إن شي أكد لترامب التزام بلاده بتنفيذ المرحلة الأولى من صفقة التجارة بين الولايات المتحدة والصين، وعلى مواصلة الاتصال والتعاون بينهما.

وكالة الأنباء الصينية "شينخوا" من جانبها قالت إن الرئيس الصيني أبلغ نظيره الأميركي بضرورة أن يلتقي البلدان عند نقطة وسط، لدفع العلاقات الثنائية في المسار الصحيح خلال هذا العام.

وبالنسبة لتفشي فيروس كورونا، قال شي لترامب إن الحكومة الصينية لم تدخر جهدا في معركتها ضد المرض، بعد أن اتخذت تدابير صارمة للوقاية منه واحتوائه.

وقال شى إن الصين تحقق نتائج تدريجية في جهودها هذه، معربا عن ثقته التامة في قدرة بلاده على التغلب على الوباء.

كما أكد أن "الاتجاه طويل الأجل للتطور الاقتصادي في الصين نحو الأفضل، لن يتغير"، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الصينية.

ودعا شي الولايات المتحدة إلى أن يكون رد فعلها على انتشار الفيروس "منطقيا". وقال في محادثته الهاتفية مع ترامب إن الصين "تأمل في أن تقوم الولايات المتحدة بتقييم وباء فيروس كورونا بطريقة هادئة، وأن تعتمد وتعدل تدابير الاستجابة بطريقة معقولة".

وكانت الصين انتقدت، الإثنين، الولايات المتحدة بشدة لفرضها قيودا على دخول المواطنين الصينيين إلى أراضيها بسبب كورونا، واتهمت واشنطن بـ"بث الذعر" في رد فعلها على انتشار الفيروس.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا شونيانغ إن الولايات المتحدة "لم تقدم مساعدة مهمة" وكانت "أول من قام بإجلاء طاقم قنصليته في ووهان وتحدث عن سحب جزئي لطاقم سفارته وفرض قيود دخول على المسافرين الصينيين".

وكانت الولايات المتحدة أعلنت، الجمعة، حال طوارئ صحية ومنعت غير المقيمين القادمين من الصين موقتا من دخول أراضيها. كما أوصت مواطنيها بعدم زيارة الصين ومغادرتها في حال كانوا موجودين فيها.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG