Accessibility links

ترامب يخضع لفحص طبي لم يدرج على جدول أعماله


موكب ترامب أمام مركز وولتر ريد العسكري خلال زيارته في 16 نوفمبر 2019

خضع الرئيس الأميركي دونالد ترامب لفحوصات طبية استغرقت ساعتين، السبت، قال البيت الأبيض إنها جزء من الاختبارات السنوية الروتينية.

ولم يكن الموعد الطبي في مركز والتر ريد العسكري، مدرجا على جدول الرئيس، خلافا لفحص طبي أجراه ترامب في فبراير الماضي في المركز الطبي ذاته والواقع في ضواحي واشنطن.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ستيفاني غريشام إن ترامب، 73 عاما: "كان يستفيد من عطلة نهاية أسبوع هادئة، لبدء فحوصاته السنوية، ويتوقع جدولا مزدحما في عام 2020".

ولم تحدد المتحدثة طبيعة الفحوصات التي أجراها ترامب باستثناء الإشارة إلى اختبارات للدم.

وقالت جريشام: "لا يزال الرئيس يتمتع بالصحة والحيوية من دون شكاوى، كما يتضح من الحملات الحاشدة المتكررة أمام آلاف الأميركيين عدة مرات في الأسبوع".

وفي أعقاب فحوصات فبراير، قال الطبيب الشخصي لترامب إن الرئيس في "صحة جيدة للغاية"، متوقعا أنه سيبقى كذلك "طوال الفترة المتبقية من رئاسته وبعدها".

والرئيس الأميركي ليس ملزما أن يخضع لفحوص طبية ولا أن ينشر نتائجها. لكن هذا الأمر أصبح تقليدا.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG