Accessibility links

داوود أوغلو يعلن استقالته من "حزب أردوغان" وعزمه إنشاء حزب جديد


أحمد داوود أوغلو

أعلن رئيس الوزراء التركي الأسبق أحمد داوود أوغلو الجمعة استقالته رسميا من حزب "العدالة والتنمية" الحاكم.

وقال داوود أوغلو في مؤتمر صحفي بأنقرة برفقة ثلاثة نواب سابقين من قيادات الحزب إنه يعتزم تأسيس حزب سياسي جديد.

وأضاف أنه ظل لمدة ثلاثة أعوام "صامتا" ولم يتحدث لوسائل الإعلام عن الأوضاع الداخلية للحزب وقدم "كل ملاحظاته مكتوبة وشفوية عن أوجه القصور لأعلى المستويات في الحزب إلا أنها لم تؤخذ بعين الاعتبار".

وعن قرار إحالته للجنة تأديب تمهيدا لفصله، قال إن هناك أشخاصا "لم يتمكنوا من دحض انتقاداتنا، فقرروا العمل على عزلنا من الحزب بردة فعل غاضبة" ولقد "اتهمونا بالتخوين دون أي دلائل حقيقية".

ولفت إلى أن حزب "العدالة والتنمية" الذي "يتحكم به فريق صغير لم يعد لديه القدرة على حل مشاكل البلاد" مضيفا أن "التغيير من الداخل لم يعد ممكنا".

وكان داوود أوغلو قد أحيل إلى لجنة تأديبية تمهيدا لطرده من صفوف الحزب الحاكم، بعد أن أجريت معه مقابلة صحفية انتقد فيها الحزب.

ويعتبر داوود أوغلو من أبرز شخصيات الحزب الحاكم، وقد تقلد مناصب حزبية وحكومية عديدة، بينها وزارة الخارجية ورئاسة الوزراء.

وعندما غادر رئاسة الوزراء في 2016 بعد نحو عامين من توليه هذا المنصب، تعهد بعدم انتقاد أردوغان علنا.

لكنه أجرى مؤخرا مقابلة صحفية مطولة أظهر فيها أنه "لن يلتزم الصمت بعد اليوم" بشأن ما يعتبره "أوجه قصور" في الحزب. وكانت بداية خروج داود أوغلو عن صمته في أبريل 2019، حين نشر رسالته الطويلة الشهيرة التي انتقد فيها أردوغان والحزب.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG