Accessibility links

تصاعد التوتر.. رصد تحركات صاروخية في إيران


جنود أميركيون في الكويت يراقبون عن كثب تطورات الأوضاع في المنطقة.

كشفت معلومات استخباراتية تحركات عسكرية إيرانية، وسط تصاعد التوتر مع الولايات المتحدة إثر ضربة قاضية استهدفت قائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، والقيادي في ميليشيات الحشد الشعبي العراقي، أبو مهدي المهندس.

ووضعت الولايات المتحدة قواتها ودفاعاتها الصاروخية في الشرق الأوسط في حالة تأهب قصوى ليل الاثنين، بحسب ما نقلت شبكة "سي.أن.أن" عن مسؤولين أميركيين.

ويعكس هذا التأهب التوترات المتصاعدة بين الولايات المتحدة وإيران في أعقاب الضربة الأميركية، التي قتلت سليماني والمهندس وعناصر إيرانية وعراقية أخرى، الأسبوع الماضي قرب مطار بغداد في العراق.

وأفادت معلومات استخباراتية بأنه تم رصد تحركات إيرانية يتم خلالها نقل معدات عسكرية، بما في ذلك طائرات بدون طيار وصواريخ باليستية، خلال الأيام القليلة الماضية.

وقال أحد المسؤولين الأميركيين لشبكة "سي.أن.ان"، الثلاثاء، "كانت هناك مؤشرات على أننا نحتاج إلى مراقبة التهديدات"، بشكل أوثق مما يجري بالفعل.

وقال مسؤول ثان "جميع بطاريات الباتريوت والقوات في المنطقة في حالة تأهب قصوى" ضد "تهديد وشيك".

وقال مسؤولون أميركيون إن الحركة ربما تكون محاولة إيرانية لتأمين أسلحتها من ضربة أميركية محتملة، أو وضعها في مواقع، لشن هجمات.

وبناء على المعلومات الاستخباراتية، كانت الولايات المتحدة تراقب الهجمات المحتملة على المواقع الأميركية في العراق والكويت والسعودية والإمارات العربية المتحدة والأردن.

وأصدرت البحرية الأميركية، يوم الاثنين، تحذيرا للسفن التجارية العاملة في الشرق الأوسط وقالت "لا يزال هناك احتمال بأن تتخذ إيران اجراء ضد المصالح البحرية الأميركية في المنطقة".

وأكد المسؤولون الأميركيون إن الضربة ضد سليماني نُفذت لمنع هجوم "وشيك" في المنطقة كان من شأنه أن يعرض حياة الأميركيين للخطر.

وقال مستشار الأمن القومي، روبرت أوبراين، الثلاثاء، إن الولايات المتحدة لديها معلومات استخبراتية تفيد بأن سليماني كان "يخطط لقتل ومهاجمة منشأت اميركية ودبلوماسيين وجنود".

وكان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، شدد على أن قتل سليماني "يتلاءم تماما مع استراتيجيتنا" لمواجهة إيران.

وينتشر عشرات الآلاف من عناصر الجيش الأميركي في الشرق الأوسط وأفغانستان، عدد كبير منهم يتمركز في دول قريبة من إيران.

وقال وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، إن اللعبة وقواعدها في المنطقة تغيرت، مؤكدا أن الولايات المتحدة ستتخذ إجراءات ردع وإجراءات استباقية إذا دعت الحاجة لحماية قواتها في الشرق الأوسط.

XS
SM
MD
LG