Accessibility links

وزير إيراني: 14 مليون تلميذ جاهزون للحرب


أطفال وشباب تابعون لقوات الباسيج الإيرانية

أثارت تصريحات لوزير التعليم الإيراني محمد بطحائي غضب إيرانيين بعدما أعلن استعداد بلاده لإرسال أطفال المدارس للمشاركة في الحرب.

وقال بطحائي في خطاب له: "الآن، لدينا 14 مليون تلميذ في المدرسة، والذين على استعداد التضحية بأرواحهم في حال ما تم الاحتياج إليهم، مثل فترة الدفاع المقدس (الحرب بين إيران والعراق)".

وخلال ثمانينيات القرن الماضي، أرسلت إيران عشرات الآلاف من الأطفال للمشاركة في الحرب ضد العراق، وتمحور دورهم في الركض وسط الألغام لفتح الطريق أمام الجنود للتقدم.

طفل إيراني مجند أثناء حرب إيران مع العراق في ثمانينيات القرن الماضي
طفل إيراني مجند أثناء حرب إيران مع العراق في ثمانينيات القرن الماضي

وأصدرت الجمعية الإيرانية لحماية حقوق الطفل بيانا على وسائل التواصل الاجتماعي، أدانت فيه تصريحات الوزير.

وعبر مغردون عن غضبهم إزاء تصريح وزير الإيراني، إذ نشر أحدهم صورة الوزير معلقا "إذن، عليك إرسال ابنك للجيش".

يقول مغرد آخر "إن النظام الإيراني لا يخجل إطلاقا من الاعتراف بوجود أطفال مجندين، ولا يخجل من الإفصاح عن نيته بخصوص استخدامهم."

"بعدما تم سرقة أموال الشعب، أصبح الدور الآن على الشعب"، تسخر مغردة من تصريحات الوزير.

زيبا مورمالكي، مغردة إيرانية عبرت عن غضبها من تصريحات الوزير متسائلة "أهذا هو الوزير المسؤول عن تربية الجيل القادم من الإيرانيين".

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش قد اتهمت الحرس الثوري الإيراني بإرسال أطفال لاجئين أفغان للقتال في سوريا.

وأوضحت المنظمة في تقريرها أنه يتم أحيانا إرسال الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 14 عاما إلى سوريا كجزء من لواء فاطميون، الذي أنشأته إيران.

ويحظر القانون الدولي لا سيما اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل، إرسال أطفال تقل أعمارهم عن 15 عاما إلى الحرب أو إخضاعهم للتجنيد.

XS
SM
MD
LG