Accessibility links

امتيازات رفحاء.. عراقيون يطالبون بإلغائها والبرلمان يستجيب بـ"قرارات تخديرية"


استمرار زخم المظاهرات في العراق وسط إصرار للسلطات على الحل الأمني في التعامل معها

استقبل ناشطون عراقيون تصويت مجلس النواب على قرارات بينها قرار حول "امتيازات رفحاء" برفض واسع، معتبرين الخطوة محاولة لتخدير الشارع الغاضب من الفساد وتدهور الأوضاع المعيشية.

ونقلت وسائل إعلام عراقية أن "مجلس النواب صوت، في جلسة استثنائية الاثنين، على قرار يلزم الحكومة بالتنفيذ الفوري بإلغاء الجمع بين الراتبين المأخوذة من قوانين العدالة الاجتماعية ومن ضمنها امتيازات رفحاء".

وامتيازات رفحاء هي رواتب مخصصة لمعارضين لجؤا إلى السعودية فوضعتهم في مخيم بمدينة رفحاء قريبا من حدودها مع العراق، بعد "الانتفاضة الشعبانية" ضد نظام صدام حسين عام 1991.

وبشأن قرارات مجلس النواب اليوم، قال الخبير القانوني علي التميمي إن إلغاء الرواتب غير ملزم للحكومة، لأن الأمر يحتاج إلى تغيير في القوانين، حسب قوله.

وأوضح التميمي، في تصريح لراديو سوا، أن التصويت يعتبر بمثابة خارطة الطريق.

ويشهد العراق احتجاجات تطالب بإنهاء الفساد منذ الأول من أكتوبر، راح ضحيتها أكثر من 200 قتيل وآلاف الجرحى.

ورفض ناشطون على مواقع التواصل قرارات مجلس النواب واعتبروها "تخديرية" لإسكات المتظاهرين.

وهذا الناشط يرى أن القرار المتعلق بامتيازات رفحاء نوع من الخداع.

"تخديرية"

ويقول معارضون للقرار إن عددا كبيرا من المستفيدين من قانون "امتيازات رفحاء" يعيشون خارج العراق، وبالتالي سيواصلون الاستفادة منه لأنهم لا يتقاضون راتبين من العراق.

هذا المغرد يطالب مغرد باسترجاع المبالغ كافة.

ونزل آلاف العراقيين إلى الشوارع من جديد الاثنين للاحتجاج على فساد الطبقة السياسية والمطالبة بتحسن الأوضاع المعيشية، فيما لجأت السلطات مرة أخرى إلى العنف المفرط لتفريق المتظاهرون.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG