Accessibility links

قتلى وجرحى في تظاهرات السودان


جانب من الاحتجاجات في أم درمان والتي أطلقت خلالها قوات الأمن الغاز المسيل للدموع

أعلنت الشرطة السودانية الخميس مقتل ثلاثة أشخاص وجرح آخرين في تظاهرة مناهضة للحكومة قامت بتفريقها بالغاز المسيل للدموع، في أم درمان المدينة التوأم للخرطوم الأربعاء.

وقال الناطق باسم الشرطة هاشم عبد الرحيم في بيان إن "تجمعا غير قانوني جرى في أم درمان وقامت الشرطة بتفريق المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع".

وأضاف أن الشرطة "أبلغت في وقت لاحق بموت ثلاثة متظاهرين" وفتحت تحقيقت من دون أن يضيف أي تفاصيل.

وأعلنت لجنة الأطباء بمستشفى أم درمان الإضراب عن العمل إلى حين أشعار آخر، وذلك احتجاجا "على إطلاق قوات الأمن النار وقنابل الغاز المسيل للدموع داخل حرم المستشفى، والاعتداء على الأطباء".

ويشهد السودان تظاهرات منذ نحو ثلاثة أسابيع احتجاجات على تردي الأوضاع المعيشية وانعدام السيولة.

"مرتزقة روس"

في سياق متصل، ذكرت صحيفة تايمز البريطانية أن "مرتزقة روسا" يساعدون نظام البشير في قمع المتظاهرين.

ونقلت الصحيفة عن مصادر معارضة قولها إن "المرتزقة ينتمون إلى شركة أمن خاصة تدعى ذي فانغر" وأنهم "يوفرون خدمات استراتيجية وتدريبا للقوات الأمنية" في السودان.

ولم يرد رد من السلطات السودانية عن هذه المعلومات.

من جهة أخرى، نفت السعودية تقارير تفيد بأن سفيرها في القاهرة أيد التظاهرات الجارية في السودان. وأفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية بأن السفير أسامة نقلي أوضح أنه لم يدل بأي تصريحات إعلامية بشأن الأحداث الأخيرة في السودان.

وقال نقلي "إن التصريح الذي زعمت الوكالة الفلسطينية المستقلة للأنباء بأنه صرح به هو تصريح مفبرك".

وكانت الوكالة الفلسطينية قد نسبت إلى نقلي قوله إن العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز "يولي اهتماما كبيرا لتطلعات الشعب السوداني، ويثني على صبره، والفترات العصيبة التي يعيشها".

يشار إلى أن الرئيس السوداني عمر البشير عبر خلال حشد مؤيد لحكومته الأربعاء عن تقديره لدول ساندت السودان خلال أزمته الحالية، لم تكن بينها السعودية ولا جمهورية مصر العربية.

تحديث (الأربعاء 9 يناير 19:46 ت.غ)

توفي متظاهر سوداني متأثرا بجروحه التي أصيب بها خلال تظاهرات في مدينة أم درمان الأربعاء، بحسب ما نقلت رويترز عن مصدر طبي.

وأضاف المصدر أن ستة متظاهرين آخرين أصيبوا بجروح ونقلوا إلى مستشفى أم درمان للعالج.

وكالة الأنباء السودانية الرسمية قالت من جهتها إن مدير المستشفيات في وزارة الصحة أكد أن مستشفى أم درمان لم يستقبل أي ضحية جراء مظاهرات الأربعاء.

تحديث ( 02:25 ت.غ)

أفاد ناشطون في السودان بسقوط جرحى خلال المسيرة التي دعا لها تجمع المهنيين السودانيين الأربعاء، لتسليم مذكرة للبرلمان تدعو لتنحي الرئيس عمر البشير.

وقالت الناشطون نقلا عن بيان منسوب للجنة المركزية للأطباء السودانيين إن إصابات بعض الجرحى خطيرة، نقلت إلى مستشفى أم درمان ​"توجد 4 حالات طلق ناري مستقرة و حالة خطرة تم انعاشها بعد توقف القلب جراء إصابة بطلق ناري في الصدر وما زالت الحالة غير مستقرة. لا توجد وفيات إلى الآن".

وتم التعدي علي حرم المستشفى بإطلاق عبوات الغاز المسيل للدموع، حسب البيان.​

وتداول الناشطون شريط فيديو على مواقع التواصل قالوا إنه لأحد المصابين:

شاب أصيب خلال تظاهرات السودان
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:00:57 0:00

مقطع مصور لأحد المصابين في تظاهرات السودان
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:00:16 0:00

ونشر ناشطون مقاطع مصورة قالوا إنها تظهر استخدام قوات الأمن للرصاص الحي في مواجهة المحتجين:

وقال ناشطون إن بعض المحتجين تمكنوا من الوصول إلى البرلمان رغم تصدي الشرطة لهم.

يشار إلى أن مسيرة الأربعاء هي الثالثة من نوعها التي يدعو لها تجمع المهنيين السودانيين وقوى معارضة متحالفة معه، لتسليم "مذكرة الرحيل".

XS
SM
MD
LG