Accessibility links

تظاهرة ضد قانون حظر الإجهاض في ألاباما


تظاهرة مناهضة للقانون في آلاباما

تظاهر مئات الأشخاص أمام مبنى الكابيتول في مونتغمري عاصمة ولاية ألاباما الأحد ضد قانون أقره المشرعون وحاكمة الولاية مؤخرا، يقضي بتجريم الإجهاض في مراحل الحمل كافة.

ورفع المتظاهرون شعارات "جسدي.. اختياري" و "أوقفوا الحرب على جسد المرأة".

ويجعل القانون الذي أقره قبل أيام مجلس شيوخ الولاية ووقعت عليه الحاكمة كاي أيفي، الإجهاض في أي مرحلة من مراحل الحمل "جناية" تستوجب السجن حتى 99 عاما، باستثناء إذا كان الحمل يشكل خطرا جسيما على صحة المرأة.

ولا يستثني القانون حالات الاغتصاب أو اغتصاب الأقارب.

اقرأ أيضا: ولاية أميركية تحظر الإجهاض

وحذرت إحدى الناشطات المشاركات في التظاهرة من أن "حظر الإجهاض لا يوقف الإجهاض، وإنما سيوقف الإجهاض الآمن".

وقالت ديبورا (69 عاما) إنها تخشى من العودة إلى حقبة تاريخية سابقة، مشيرة إلى الفترة قبل قرار للمحكمة العليا عام 1973 يتيح للمرأة الإجهاض في حالات معينة.

وتحدثت خلال التظاهرة امرأة عن تجربتها مع الإجهاض قائلة أنها اضطرت لإجراء هذه العملية بعض تعرضها للاغتصاب وهي بعمر 18 عاما.

وقالت حاكمة الولاية بعد توقيعها القانون إن هذا التشريع "بمثابة شهادة قوية على اعتقاد سكان ألاباما الراسخ بأن كل حياة ثمينة وأن كل حياة هدية مقدسة من الله".

لكن بعض المحافظين في الولاية اعترضوا على عدم السماح باستثناء حالات الاغتصاب واغتصاب الأقارب.

وكان 59 في المئة من أبناء الولاية قد صوتوا في تشرين الثاني/نوفبر الماضي لصالح تعديل دستوري يقول إن الولاية تعترف بحقوق "غير المولودين بعد".

ومن المتوقع أن تشهد الولايات المتحدة خلال الفترة المقبلة معارك سياسية وأخرى قانونية في أروقة المحاكم بسبب هذه القضية.

XS
SM
MD
LG