Accessibility links

بعد إعلان خطة السلام.. تعزيزات عسكرية إسرائيلية في الضفة الغربية وقرب غزة


جنود إسرائيليون في الضفة الغربية بعد إعلان الخطة الأميركية للسلام

أعلن الجيش الإسرائيلي، مساء الأربعاء، نشر تعزيزات في الضفة الغربية وقرب حدوده مع قطاع غزة لمواجهة الاحتجاجات الفلسطينية بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن خطته للسلام.

وقال الجيش في بيان: "بعد تقييم الوضع، تقرر تعزيز جبهتي يهودا والسامرة وقطاع غزة بقوات قتالية إضافية".

وكان الهلال الأحمر الفلسطيني قد أعلن، مساء الثلاثاء، وقوع ثلاث إصابات في الضفة الغربية خلال تظاهرات ضد خطة السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل، في حين أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني في آخر إحصائية له عن تعامل طواقمه مع 41 إصابة في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.

وقال ترامب إن الخطة تقترح "حلا واقعيا بدولتين"، مضيفا أن "الفلسطينيين يستحقون حياة أفضل بكثير".

وأعلن ترامب في مؤتمر صحفي بواشنطن الخطوط العريضة للخطة بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتانياهو، فيما رفضتها السلطة الفلسطينية.

ولم يرد في بيان الجيش عدد القوات التي ينوي نشرها.

وأعلن الجيش الإسرائيلي الثلاثاء قبل ساعات قليلة على إعلان ترامب عن خطته للسلام، نشر تعزيزات من المشاة في غور الأردن، وهي منطقة استراتيجية تمثل 30 في المائة من الضفة الغربية المحتلة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وعد قبيل انتخابات سبتمبر الماضي بضم المنطقة.

ودعمت الخطة الأميركية وعد نتانياهو الذي يبدو أنه سيصبح واقعا على الأرض.

واندلعت الاحتجاجات، الأربعاء، في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة رفضا للخطة الأميركية.

ولا توجد قوات إسرائيلية على أرض قطاع غزة، لكنها تنتشر على طول الحدود مع القطاع المحاصر حيث يعيش مليونا فلسطيني.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG