Accessibility links

"تعقبتهم طائرة".. تفاصيل عملية انشقاق "مسؤولين كبار" في كوريا الشمالية


مشهد من العاصمة بيونغ يانغ

كشف تقرير لموقع "راديو فري آسيا" (RFA) تفاصيل عملية مطاردة قام بها جهاز الأمن الكوري الشمالي "لمسؤولين كبار" منشقين لدى محاولتهم الفرار عبر الحدود الصينية.

وأطلقت وزارة أمن الدولة عملية أمنية باستخدام طائرة لتعقب المجموعة المؤلفة من 15 شخصا ويعتقد أن غالبيتهم مسؤولون كبار كانوا يعيشون في حي سكني فاخر في العاصمة بيونغ يانغ.

المجموعة بحسب التقرير انطلقت في رحلة الهروب عشية السنة الميلادية الجديدة، ويعتقد أنهم تفرقوا إلى مجموعات لتجنب رصدهم.

وفي الثاني من يناير، تمكن عناصر الأمن من اعتقال سبعة منهم في قرية تقع قرب الحدود الصينية، فيما يعتقد أن الثمانية الآخرين تمكنوا من الفرار وبحوزتهم وثائق حكومية تحتوي على "معلومات سرية".

وقال مسؤل في وزارة أمن الدولة إن بعضهم كان يعمل في "أنظمة الاتصالات الرئيسية للدولة" وكان من بينهم أيضا عامل طباعة يعتقد أنه كان يتعامل مع وثائق هامة تخص الدولة، لذلك ربما يمتلك وثائق سرية.

وقال مصدر ثان، وهو مسؤول في مجال إنفاذ القانون، إن كوريا الشمالية أطلقت عملية اعتقال "يائسة" في محاول لمنع عملية انشقاق، مشيرا إلى أن استخدام طائرة في عملية التعقب "لم يكن طبيعيا".

وقال: "أنا أعمل في سلطات القضاء طوال حياتي. لم أر من قبل استخدام طائرة لاعتقال منشقين كوريين شماليين"، وأضاف: "لك أن تتخيل مدى الحرج الذي كانت تشعر به السلطات الأمنية من انشقاق 15 من كبار المسؤولين في بيونغ يانغ".

ويعتقد أن المجموعة تفرقت إلى ثلاث أو أوربع مجموعات أخرى، وبسبب ذلك كانت هناك صعوبة في اعتقالهم جميعا، بحسب المصدر الثاني.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG