Accessibility links

تعليق إماراتي على غياب أمير قطر عن القمة الخليجية 


قرقاش انتقد غياب الشيخ تميم عن القمة.

انتقد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، غياب أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، عن القمة الخليجية، في خطوة خالفت التوقعات عن قرب حلل للأزمة المستمرة منذ 2017 بين قطر وجيرانها.

وقال قرقاش "أزمة قطر في تقديري مستمرة مع قناعتي أن لكل أزمة خاتمة وأن الحلول الصادقة والمستدامة لصالح المنطقة، غياب الشيخ تميم بن حمد عن قمة الرياض مرده سوء تقدير للموقف يسأل عنه مستشاروه..".

وأردف الوزير الإماراتي قائلا، على حسابه في تويتر عقب ساعات على انتهاء القمة الخليجية التي عقدت في الرياض، "يبقى الأساس في الحل ضرورة معالجة جذور الأزمة بين قطر والدول الأربع".

يشار إلى أن قرقاش كان قال في تغريدة سابقة للقمة، إن "تشخيص حالة مجلس التعاون لمن يريد أن يكون صادقا وأمينا أساسه تغليب مصلحة المجلس".

وأضاف أن "المسؤولية تبدأ ممن كان سبب الأزمة بمراجعة سياساته الخاطئة التي أدت إلى عزلته. الالتزام بالعهود واستعادة المصداقية والتوقف عن دعم التطرف والتدخل هو بداية العلاج".

وكانت القمة شهدت غياب الشيخ تميم بن حمد الذي كلّف رئيس الوزراء حضور القمة نيابة عنه، في خطوة تضعف إمكانية التوصل إلى حل للأزمة الدبلوماسية خلال الاجتماع السنوي.

وكانت الآمال معلّقة على حضور أمير قطر للقمة في أعقاب مؤشرات على احتمال حدوث انفراج في الخلاف السياسي الذي أدى إلى قطع السعودية والبحرين والإمارات ومصر علاقاتها مع الدوحة في 2017.

وتقدّمت الدول الأربع في 22 يونيو 2017 بلائحة من 13 مطلبا كشرط لإعادة علاقاتها مع الدوحة بعدما اتهمتها بدعم تنظيمات متطرفة.

وتضمّنت اللائحة إغلاق القاعدة العسكرية التركية الموجودة على الأراضي القطرية وخفض العلاقات مع إيران وإغلاق قناة "الجزيرة". ورفضت قطر الاتهام، كما أكدت أنها لن تنصاع لشروط الدول الأربع.

وأدى الانشقاق الإقليمي لتشتت العديد من الأسر وارتفاع تكلفة الأعمال التجارية بعدما قاطعت السعودية والدول الحليفة قطر اقتصاديا منعت طائراتها من عبور أجوائها.

وظهرت بوادر انفراج للأزمة عندما قررت السعودية والإمارات والبحرين المشاركة في كأس الخليج لكرة القدم، قبل أن يعلن وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني عن إحراز "بعض التقدم" خلال مباحثات مع السعودية.

وكان رئيس الوزراء القطري ترأّس وفد بلاده في سلسلة اجتماعات في مكة في مايو الماضي لبحث التوترات بين دول الخليج، في أول تمثيل قطري رفيع المستوى بين البلدين منذ بداية الأزمة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG