Accessibility links

تغريدتان "غامضتان" من الخارجية العمانية وسط تساؤلات حول صحة السلطان قابوس


لم توضح الوزارة ما تقصده في تغريداتها

تداول مستخدمو موقع تويتر، الأربعاء، أنباء عن "تدهور صحة" السلطان قابوس بن سعيد، لكن تغريدتين على حساب وزارة الخارجية العمانية، لم تؤكد أو تفند صحة ما يثار وإنما أثارت تساؤلات نظرا لغموض فحواها.

وقالت الخارجية العمانية في تغريدتها الأولى، إن الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية يوسف بن علوي بن عبدالله تلقى اتصالا هاتفيا من نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية بدولة قطر محمد بن عبدالرحمن آل ثاني "للاطمئنان حيث نقل تحيات وتمنيات" أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

ولم توضح الوزارة ما تقصده بـ"الاطمئنان" أو "تمنيات".

وقالت في التغريدة الثانية إن وزير الخارجية تلقى اتصالا آخر من نظيره السعودي فيصل بن فرحان آل سعود "للاطمئنان حيث نقل تحيات وتمنيات" الملك سلمان وولي العهد محمد. ولم توضح الوزارة المقصود أيضا.

وأثار الغموض تساؤلات مستخدمي تويتر واستخدموا الهاشتاق "#السلطان_قابوس" للتعليق على الموضوع ولإبداء قلقهم على صحة السلطان قابوس فيما انتشرت الكثير من الشائعات بين المغردين.

وعلق مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي على تغريدتي الخارجية العمانية ببيان رسمي يضع حدا للشائعات ويطمئنهم على السلطان.

وكتب أحد هؤلاء "ليتكم ساكتين. زدتونا هما على همنا. ما يثلج صدورنا إلا بيان رسمي خلاص تعبنا من القلق والتوتر".

وكتب آخر "للاطمئنان ع إيش !!! ماشاء الله عالتفنن في لعب بمشاعر المواطنيين أصدروا بيانا وطمئنوا الشعب".

يذكر أن قابوس توجه في بداية الشهر الحالي إلى بلجيكا لإجراء فحوصات طبية، وفق ما أفاد به مصدر رسمي حينها.

وبات ظهور السلطان البالغ 79 عاما، نادرا منذ ملازمته المستشفى بين عامي 2014 و2015 في ألمانيا لتلقي العلاج من سرطان في القولون، بحسب دبلوماسيين.

لكن السلطات لم توضح طبيعة مشاكله الصحية. وقالت وكالة الأنباء العمانية إن الفحوص الطبية "ستستغرق فترة محدودة" دون أن تقدم تفاصيل إضافية.

وأثار دخول السلطان المتكرر المستشفى في ألمانيا قلقا على خلافته واستقرار البلد الخليجي، وفق دبلوماسيين.

ويحكم قابوس عمان منذ 1970 وهو غير متزوج ولا أبناء أو أشقاء له.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG