Accessibility links

تغريدتها أغضبت العراقيين.. من هي جينين هينيس-بلاسخارت؟


رئيسة بعثة الأمم المتحدة في العراق جينين هينيس-بلاسخارت تزور ساحة التحرير وسط بغداد

أثارت مواقف رئيسة بعثة الأمم المتحدة في العراق جينين هينيس-بلاسخارت جدلا واسعا في العراق بعد أن صدرت منها مواقف متباينة بشأن الاحتجاجات المستمرة منذ أكثر من شهر للمطالبة بإسقاط الحكومة.

ويرى ناشطون أن تصريحات هينيس-بلاسخارت لم تكن بحجم فداحة الخسائر البشرية التي يتعرض لها المحتجون بعد أن وصل عدد القتلى لأكثر من 280 شخصا وإصابة مئات آخرين نتيجة استخدام الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع.

لكن التغريدة الأخيرة للمبعوثة الأممية كانت الأشد وقعا في صفوف المحتجين والناشطين العراقيين الذين وصل الحد ببعضهم إلى المطالبة بإقالتها.

من هي هينيس-بلاسخارت؟

عينت وزيرة الدفاع الهولندية السابقة رئيسة لبعثة الأمم المتحدة لدى العراق في الأول من سبتمبر 2018، خلفا ليان كوبيتش من سلوفاكيا.

ولدى هينيس-بلاسخارت (46 عاما) خبرة تمتد أكثر من 20 عاما في المجالين السياسي والدبلوماسي، بعد أن خدمت في عدة مناصب حكومية وبرلمانية رفيعة المستوى.

إذ تولت منصب وزيرة الدفاع في هولندا (2012-2017)، وكانت أول امرأة يتم تعيينها في ذلك المنصب.

وكوزيرة، أشرفت على هيئة الأركان المركزية وقيادة الدعم وهيئة المواد الدفاعية والقوات المسلحة الملكية الهولندية الأربعة: الجيش والبحرية والقوات الجوية والشرطة العسكرية وحرس الحدود.

وخلال توليها منصبها، أشرفت على مشاركة هولندا في العمليات العسكرية في مالي وأفغانستان والعراق، وبناء تعاون وثيق مع الاتحاد الأوروبي ومنظمة حلف شمال الأطلسي وشركاء الأمم المتحدة.

استقالت من منصبها في أكتوبر 2017 بعدما خلص تحقيق إلى وجود "تقصير خطير" تسبب بمقتل جنديين هولنديين من القبعات الزرق في مالي واصابة ثالث في انفجار عرضي لقذيفة هاون خلال مهمة تدريب في 2016.

وخلص مكتب تحقيقات السلامة الهولندي في تقريره الرسمي بشأن الحادث إلى أن العسكريين استخدموا في التدريب قذائف من مخزون قديم يعود إلى العام 2006.

وبحسب التحقيق فان القذيفة كانت تعاني من "جوانب خلل في تصميمها مما سمح للرطوبة بالتسرب إلى داخلها"، وقد أدت هذه الرطوبة، بالاشتراك مع عامل الحرارة المرتفعة، إلى جعل "هذه المواد المتفجرة غير مستقرة وحساسة ازاء الصدمات".

وخلص التحقيق إلى أنه على الرغم من أن عملية تلقيم القذيفة في المدفع تمت بطريقة صحيحة يومها فان القذيفة انفجرت أثناء انزلاقها في سبطانة المدفع وليس بعد ارتطامها بأسفله واشتعال صاعق التفجير كما ينبغي.

العراق

مؤخرا اعترفت وزارة الدفاع الهولندية بقتل مدنيين أثناء غارة جوية لطائرة حربية تابعة لها على مصنع قنابل تابع لتنظيم داعش في الحويجة شمال العاصمة العراقية بغداد عام 2015، أثناء وجود هينيس-بلاسخارت على رأس الوزارة.

وهذه هي المرة الأولى التي تعلن فيها هولندا تفاصيل هذه الغارة الجوية، موعزة أسباب سقوط مدنيين إلى معلومات خاطئة و"انفجارات ثانوية" لم تكن متوقعة، بحسب رسالة لوزيرة الدفاع الحالية، آنا بيليفيلد شوتن، في رسالة وجهتها إلى البرلمان.

وأوضحت شوتن أن الغارة نفذتها طائرة مقاتلة هولندية من طراز أف 16، شاركت في عمليات مكافحة الإرهاب ضمن عمليات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ليلة الثاني من يونيو 2015، أسفر عن مقتل نحو 70 ضحية، بينهم مدنيون ومقاتلي داعش".

وتأتي المعلومات الجديدة التي أدلت بها وزيرة الدفاع شوتن، لتؤكد خطأ معلومات أدلت بها وزيرة الدفاع السابقة جانين هينس عندما أخبرت البرلمان بعد وقت قصير من هذه الغارة عدم مقتل مدنيين فيها.

وخلال فترة هينيس-بلاسخارت في وزارة الدفاع أكدت وزارة العدل الهولندية في وقت سابق أن ضربة جوية استهدفت مدينة الموصل العراقية في 20 سبتمبر 2015 أسفرت أيضا عن مقتل أربعة مدنيين.

كما دمر القصف منزلا بعد أن أخطأت المخابرات في تصنيفه على أنه أحد مقار تنظيم الدولة.

XS
SM
MD
LG