Accessibility links

تفاصيل جديدة عن أردني مدان بـ'جريمة شرف' في أميركا


علي عرسان في المحكمة

تفاصيل جديدة، كشفتها ابنة الأردني علي عرسان الذين أدين بقتل زوجها وصديقتها في ولاية تكساس الأميركية، في ما اعتبر"جريمة شرف".

نسرين عرسان (30 عاما) قالت في شهادتها الثانية أمام هيئة محلفين بمدينة هيوستن الثلاثاء خلال جلسات تحديد العقوبة، أن والدها مدح زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن أثناء هجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر، حسبما أفادت وسائل إعلام محلية.

علي عرسان كان يعيش في مدينة كونروي بتكساس حينما وقعت الهجمات، وكان "سعيدا" عندما قتل أميركيون، "قال إن هذا ما تستحقه أميركا"، حسب ما أفادت به ابنته.

وكانت هيئة محلفين أدانت عرسان الأسبوع الماضي بقتل كوتي بيفرز (28 عاما)، والطبيبة والناشطة الإيرانية الأصل جلاره باقر زاده صديقة ابنته في عام 2012.

عرسان قال لأبنائه الـ12 أنهم يجب أن يكونوا انتحاريين إذا ما طلب منهم ذلك يوما ما. "قال إنه لشرف عظيم ... تذهبون مباشرة إلى الجنة"، تقول نسرين.

نسرين لم تشارك والدها معتقداته، فقد شعرت أنها تريد ترك الإسلام وهي بعمر الـ12. وعندما بلغت نسرين الـ23 من عمرها، التقت بيفرز في جامعة هيوستن وهربت من منزلها وتزوجته وتحولت إلى المسيحية في 2011.

كان هذا دافع عرسان إلى مراقبة ابنته لمدة عام ومن ثم قتل صديقتها باقر زاده، ثم قتل زوجها بعد 11 شهرا من جريمته الأولى، "ليغسل شرفه" حسب ما يقول الادعاء.

نسرين أيضا أشارت إلى أن والدها اعتاد الكذب وادعاء العجز من أجل الحصول على المال، بل إنه في أحد المرات كسر منشارا وادعى الإصابة لمطالبة الشركة المصنعة بتعويض.

التحقيقات أيضا أشارت إلى أن عرسان قام بفتح عدة حسابات بطاقات ائتمان بأسماء مختلفة من بينها أسماء أبنائه وأخيه الميت.

زوجة عرسان، شمو الروابدة قالت في شهادتها أمام هيئة المحلفين إن زوجها قتل أحد أزواج بناتها الآخرين في حضورها داخل منزلهم عام 1999. وأفلت عرسان بهذه الجريمة عن طريق زراعة مسدس في ملابس القتيل أمجد علي دام، وفق شهادة زوجته.

عندما وصلت الشرطة، ادعى عرسان آنذاك أن أمجد هدد عائلته، وأنه كان في حالة دفاع عن النفس.

الروابدة أيضا قالت إنها كانت مع زوجها عندما كان يراقب ابنته وعندما قتل بيفرز، كما أضافت أن ابنها نسيم عرسان، المحتجز حاليا في مقاطعة هاريس، قتل صديقة ابنتها باقر زاده أثناء خروجها من منزل والديها.

XS
SM
MD
LG