Accessibility links

تقارير: مئات من 'الخوذ البيضاء' عالقون في درعا والقنيطرة


صور أرشيفية نشرها الجيش الإسرائيلي لعمليات إنقاذ عائلات الخوذ البيضاء

قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن مئات من عناصر "الخوذ البيضاء" لا يزالون عالقين في جنوبي سورية، وفق اثنين من الدفاع المدني السوري تحدثت إليهما، وأبديا خشيتهما على مصيرهما، غداة إجلاء المئات من المتطوعين وأفراد عائلاتهم إلى الأردن.

وأعلنت "الخوذ البيضاء" في بيان الاثنين أن إجلاء عناصرها كان "الخيار الوحيد" لتجنب "خطر الاعتقال أو الموت" على أيدي النظام السوري وحلفائه الروس، فيما نددت دمشق وحليفتها موسكو بالعملية.

ووصل 422 شخصاً من عناصر "الخوذ البيضاء" وأفراد عائلاتهم إلى الأردن الأحد، بعدما تولت إسرائيل نقلهم من جنوب سورية، على أن تستقبلهم لاحقا بريطانيا وألمانيا وكندا وفرنسا.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إنها تحدثت بالهاتف مع إعلامي من "الخوذ البيضاء" في درعا، وأخبرها أن نحو 400 عنصر ما زالوا في مدينة درعا وريفيها الشرقي والغربي، على الحدود مع الأردن، ومحافظة القنيطرة المحاذية لهضبة الجولان.

وأبدى الناشط السوري خشيته على مصيره ورفاقه العالقين في جنوبي سورية، معتبراً أن "خروج قسم من الدفاع المدني وبقاء قسم آخر هنا أضرنا أكثر مما أفادنا". وتابع "خروج الدفعة عن طريق إسرائيل (زاد الطين بلة) ونخشى ردود فعل النظام وروسيا".

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إنها تحدثت بالهاتف أيضا مع مسعف في مركز قرية جباتا الخشب في محافظة القنيطرة، وقال "نحن 18 عنصراً في المركز، يحاصرنا النظام من ثلاث جهات واسرائيل من الجهة الرابعة".

وأوضح أنه طُلب منهم الذهاب إلى الشمال السوري عبر عمليات الإجلاء التي تم بموجبها إخراج أكثر من سبعة آلاف مقاتل ومدني من محافظة القنيطرة في الأيام الأخيرة. لكنه شدد على أنه "ليس هناك طريق لكي يكون متاحا لنا الوصول إلى الحافلات التي ستنقلنا لاحقا إلى الشمال"، قائلا "نحن ورقة محروقة بالنسبة للنظام السوري ولن نجد أي مغفرة".

وفي بيان أصدرته الاثنين، قالت منظمة "الخوذ البيضاء" إن إجلاء 98 عنصراً مع 324 من أفراد عائلاتهم "كان الخيار الوحيد لمتطوعينا العالقين الذين كانوا يواجهون خطر الاعتقال أو الموت على أيدي النظام السوري وحلفائه الروس".

وأفادت بأن "أكثر من ثلاثة آلاف"من عناصرها ما زالوا في سورية. وطلبت المنظمة من المجتمع الدولي مساعدة عناصرها الذين ما زالوا عالقين.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG