Accessibility links

تقرير: حماس تخطط لهجماتها ضد إسرائيل انطلاقا من إسطنبول


أردوغان يستقبل زعيم الحركة اسماعيل هنية

أظهرت محاضر استجواب الشرطة الإسرائيلية لمشتبه بهم، أن قادة حماس يتخذون من تركيا مقرا للتخطيط لهجمات في القدس والضفة، ما ينذر بأزمة دبلوماسية بين البلدين.

وقالت صحيفة "تلغراف" البريطانية إنها حصلت على معطيات تكشف أن نشطاء حماس يتنقلون إلى تركيا بحرية، ومن هناك يخططون لعمليات بما فيها عملية فاشلة لاغتيال عمدة القدس.

وأضافت الصحيفة أن إسرائيل أبلغت مرارا تركيا بأن حماس تستخدم أراضيها للتخطيط للهجمات، غير أن عملاء المخابرات التركية حافظوا على اتصال وثيق مع نشطاء الجماعة في إسطنبول، فيما استقبل أردوغان زعيم الحركة إسماعيل هنية.

وبحسب الصحيفة، نقلت التقارير الاستخباراتية الإسرائيلية والمصرية أن عددا من نشطاء الحركة انتقلوا إلى إسطنبول من قطاع غزة العام الماضي.

ومن بين من يتنقلون بين غزة وتركيا زعيم سابق لخلية تفجير انتحارية مسؤولة عن بعض الهجمات الأكثر دموية في إسرائيل في التسعينيات.

ونفى مصدر دبلوماسي تركي أن تكون حماس تخطط لشن هجمات من تركيا، وقال إن الجماعة "ليست منظمة إرهابية" بل هي حزب سياسي فلسطيني شرعي.

ونفت حماس التخطيط لهجمات من الأراضي التركية، ووصفت الشكاوى الإسرائيلية بأنها "ادعاءات لا أساس لها" تهدف إلى الإضرار بالعلاقات السياسية مع تركيا.

وتعمل شبكة حماس في تركيا بأوامر من صالح العاروري​، الزعيم الثاني لحماس وأكبر شخصية لها خارج غزة، حسب الصحيفة.

وكان العاروري متمركزا في إسطنبول حتى 2015 عندما طلبت منه تركيا المغادرة في محاولة لإصلاح العلاقات مع إسرائيل. وهو يتنقل الآن بين تركيا ولبنان، يشير تقرير الصحيفة.

ويقول المسؤولون الإسرائيليون إن تركيا وافقت في اتفاق بين البلدين في 2015 على منع حماس من التخطيط للهجمات من إسطنبول، ولكنها أخفقت باستمرار في الوفاء بهذا الوعد.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG