Accessibility links

تقرير أميركي: موسكو تتوسع في البلقان بعد إدخال الـ "أس-400" إلى صربيا


الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والصربي ألكسندر فوتشيتش في قمة بينهما في 4 ديسمبر 2019

البنتاغون - جو تابت

كشف تقرير أصدره "معهد دراسات الحروب ـ آي أس دبليو"، بأن الكرملين يوسّع نفوذه في صربيا في إطار خطة عسكرية استراتيجية تهدف إلى منع دول البلقان من إقامة علاقات وطيدة مع الغرب، وفي مقدمها الولايات المتحدة.

وأوضح تقرير المعهد، الذي يعد من مراكز الأبحاث المقربة من البنتاغون، أن "الكرملين باشر في تمويل شبكات بنى تحتية ومشاريع مرتبطة بالطاقة النووية داخل الأراضي الصربية، إضافة الى تزويد سلاح الجو الصربي بأنظمة دفاعات جوية متقدمة".

وأورد التقرير أن "القوات المسلحة الروسية تعمل على التأثير على دول البلقان، وبشكل خاص تقويض مساعي التقارب بين صربيا وكوسوفو والضغط في شكل أمني على منعهما من الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي".

روسيا تتوسع في بلدان البلقان وتمنع تقارب صربيا وكوسوفو
روسيا تتوسع في بلدان البلقان وتمنع تقارب صربيا وكوسوفو

وكشف التقرير أن وزارة الدفاع الروسية تسعى إلى استحداث تواجد طويل الأمد لها داخل الأراضي الصربية من خلال إدخال منظومة "أس-400" الدفاعية الصاروخية لأول مرة إلى صربيا، وذلك ضمن إطار مناورات حربية مشتركة أجرتها معها في أكتوبر الماضي.

وفيما ذكر التقرير أن الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش أبلغ الكرملين عن رغبة بلاده شراء نظام "أس-400" على غرار ما قامت به تركيا، حذّر من أن حصول تواجد عسكري روسي داخل صربيا سيساهم في التأثير على قدرات عدد من دول حلف شمال الأطلسي الـ"ناتو"، وهي خطة تلقى تأييدا من جانب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وكشف تقرير "آي أس دبليو" أن البنتاغون أبلغ سلطات بلغراد احتمال فرض عقوبات عليها فيما لو أقدمت على شراء نظام الـ "أس-400"، على ضوء توافر معلومات مفادها أن الملحق العسكري الروسي في صربيا الـ كولونيل غريغوري كليبان دفع رشاوى إلى مسؤولين عسكريين صربيين مقابل السير قدما في إتمام الصفقة مع موسكو.

وتوقع التقرير أنه ليس في قدرة فوتشيتش وقف إتمام صفقة الـ"أس-400"، كون روسيا تضغط في هذا الاتجاه على أساس أنها المزود الرئيسي للغاز الطبيعي لصربيا، وأن ضرورات "محاربة الإرهاب"، كما يزعم بوتين، تحتم تواجدا عسكريا روسيا في صربيا.

وفي هذا الإطار قام الأمين العام لمجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف ووزير الداخلية الصربي نيبويزا ستيفانوفيتش قبل أسبوعين بتوقيع اتفاقيتين مشتركتين تتعلقا بمكافحة الإرهاب.

ولم يخف التقرير بأن الكرملين دأب منذ عدة أعوام على تنفيذ حملة "معلوماتية" للتأثير على المسار السياسي الداخلي لصربيا ودول البلقان والحول دون تقاربها مع الدول الأوروبية والغربية.

وحذر التقرير بأن موسكو تعتمد وسائل مقنعة تحت غطاء اقتصادي واجتماعي لتنفيذ استراتيجياتها، بعدما أقدمت على استحداث منطقة حرة أشبه بمعاهدة "شينغين" الأوروبية، مع كل من ألبانيا وشمال مقدونيا.

وختم التقرير بأن على واشنطن مواجهة التوسع الروسي في اتجاه حدود الـ "ناتو" على نمط اعادة إحياء خطط الحرب الباردة.

XS
SM
MD
LG