Accessibility links

تقرير: تزايد الهجمات ضد اليهود


كنيس شجرة الحياة

ذكر تقرير لباحثين إسرائيليين أن الهجمات العنيفة على اليهود ارتفعت بشكل كبير في عام 2018، إذ قتل أكبر عدد منهم في أعمال معادية للسامية منذ عقود، ما يؤدي إلى "شعور متزايد بالطوارئ" بين المجتمعات اليهودية في جميع أنحاء العالم.

وأبرز تلك الهجمات بإطلاق النار الدامي الذي أودى بحياة 11 مصليا في كنيس "تري أوف لايف" في بيتسبيرغ بولاية بنسلفانيا يوم 27 تشرين الأول/أكتوبر.

ويقول باحثو جامعة تل أبيب إن الاعتداءات التي استهدفت اليهود ارتفعت بنسبة 13 في المئة في عام 2018. وسجلوا ما يقرب من 400 حالة في جميع أنحاء العالم، فيما كان ما يقرب من ربع حالات العنف الكبرى في الولايات المتحدة.

لكن الارتفاع كان أكثر دراماتيكية في أوروبا الغربية. ففي ألمانيا، على سبيل المثال، كانت هناك زيادة بنسبة 70 في المئة في أعمال العنف المعادية للسامية.

وقال موشيه كانتور، رئيس المؤتمر اليهودي الأوروبي، وهو منظمة تمثل مظلة جامعة للجاليات اليهودية في جميع أنحاء القارة إن "هناك شعورا متزايدا بالطوارئ بين اليهود في العديد من البلدان حول العالم".

وأضاف "بات واضحا الآن أن معاداة السامية لم تعد تقتصر على مثلث أقصى اليسار، وأقصى اليمين، والإسلاميين الراديكاليين، لقد أصبح هذا هو التيار السائد، وغالبا ما يقبل به المجتمع المدني."

يصدر مركز "كنتور" لدراسة وضع اليهود في أوروبا بجامعة تل أبيب تقريره كل عام عشية ذكرى الهولوكوست في إسرائيل، والذي يبدأ الأربعاء عند غروب الشمس.

جاء تقرير هذا العام بعد أيام فقط من هجوم دام يوم السبت الماضي ضد كنيس في جنوب ولاية كاليفورنيا.

وأسفر الهجوم على كنيس "تشاباد أوف باوي" في اليوم الأخير من عيد الفصح عن مقتل امرأة وإصابة ثلاثة أشخاص، بينهم حاخام.

XS
SM
MD
LG