Accessibility links

تقرير: روسيا تعد سلاحا سريا لاستهداف الانتخابات الأميركية


هجوم الكتروني

كشف تقرير لمجلة فوربس الأميركية أن روسيا استثمرت قدرا كبيرا من الأموال والجهود لبناء قدرات تجسس واسعة النطاق، تمهيدا لشن هجمات إلكترونية تستهدف الانتخابات الأميركية والبنى التحتية في البلاد.

واستقت فوربس معلوماتها من بحث أجرته مؤسسة "Check Point" المتخصصة في الأمن السيبراني، بالتعاون مع شركة "Intezer" الإسرائيلية المتخصصة في تحليل البرمجيات الخبيثة.

التقرير الذي أعدّه المتخصص في الأمن السيبراني زاك دوفمان لمجلة فوربس، يشير إلى أن سلاح روسيا السري يتمثل في هيكل تنظيمي استغرق بناؤه سنوات ويصعب اكتشافه أو اعتراضه.

الهجمات الروسية ليست منهجا جديدا، وفقا لدوفمان، الذي قال إن الولايات المتحدة اعتادت على التعامل معها، لكن الجديد في الأمر هو الحجم الهائل لآلة الهجمات الإلكترونية الروسية وطريقة تنظيمها والاستثمار المذهل المرصود لها، بحسب كاتب المقال.

ويضيف أن المشكلة الأكبر تكمن في قدرة موسكو على شن الهجوم من زوايا مختلفة وبطريقة منسقة مع هدف مشترك يجعل من الصعب أو المستحيل مواجهتها.

ويختتم دوفمان أن "من المعروف والمقبول في أوساط الأمن الأميركي أن الانتخابات ستتعرض على نحو شبه مؤكد للهجوم. لكن النتائج تشير في الواقع إلى شيء أكثر خطورة، يتمثل في منصة حرب إلكترونية لها تأثيرات على الانتخابات وأيضا على شبكات الكهرباء والنقل والخدمات المالية".

وكانت هيئة محلفين فدرالية وجهت في يوليو 2018 اتهامات إلى 12 ضابطا في الاستخبارات الروسية بالتورط في جرائم قرصنة إلكترونية أثرت على انتخابات الرئاسة الأميركية في 2016.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG