Accessibility links

تقرير: زوج إلهان عمر يستعد لطلب الطلاق


إلهان عمر وأحمد حرسي

توقع مصدر تحدث لصحيفة نيويورك بوست أن يرفع أحمد حرسي (39 عاما) دعوى طلاق من زوجته النائبة الديمقراطية إلهان عمر (37 عاما) بعد التقارير التي تحدثت مؤخرا عن إقامتها "علاقة غرامية" بمسؤول في حملتها الانتخابية، وهو الاتهام الذي نفاه الأخير لاحقا.

وسلطت الصحيفة في تقرير لها الضوء على تفاصيل العلاقة التي تجمع حرسي بزوجته إلهان الممتدة لما يقرب من عقدين من الزمن.

ونقلت الصحيفة عن "صديق قديم" يعرف الزوجين منذ نحو 20 عاما قوله إن عضوة الكونغرس وزوجها قد انفصلا في مارس الماضي، وإن عمر طلبت منه أن يرفع دعوى طلاق لأنها "لم ترغب في فعل ذلك"، لكنه رفض وقال إن "كانت تريد الطلاق فعليها أن تفعل ذلك بنفسها" على حد قولها.

اقرأ أيضا: دعوى طلاق وصور مسربة.. إلهان عمر طرف في قضية "خيانة زوجية"

وأشار المصدر إلى أن حرسي يبدو أنه غير رأيه، بعد أن تقدمت بيث ماينيت الأسبوع الماضي بدعوى طلب طلاق من زوجها تيم ماينت، صاحب شركة استشارات وقالت إنه أقر لها بأنهما على "علاقة غرامية" بعضوة الكونغرس.

صورة نشرتها "ديلي ميل" لماينت وعمر معا بعد خروجهما من مطعم
صورة نشرتها "ديلي ميل" لماينت وعمر معا بعد خروجهما من مطعم

وأعرب المصدر عن استغرابه لعدم قيام الزوج الذي شعر بأنه "تعرض للخداع" بطلب الطلاق حتى الآن.

وأوضح أن الزوج شعر بـ"الارتباك" في أعقاب المزاعم الأخيرة، لكنه أيضا "لا يزال يحب زوجته" ويخشى تعريض أولادهما الثلاثة لنزاع قضائي بينهما.

يذكر أن عمر تزوجت من حرسي في عام 2002 وأنجبت منه طفلين، قبل أن ينفصلا في عام 2008، ثم تزوجت البريطاني أحمد نور سعيد قبل الانفصال أيضا في عام 2011 ثم اكتملت إجراءات الطلاق في عام 2017.

عادت إلهان لأحمد حرسي في عام 2011 بعد انفصالها عن أحمد نور، ثم أنجبت منه طفلها الثالث في عام 2012.

وعلى الرغم من نفي عمر انفصالها عن حرسي في مقابلة حديثة أعقبت التقرير المشار إليه، إلا أن صحيفة نيويورك بوست قالت إنهما انفصلا في مارس الماضي، وقد تزامن ذلك في الوقت الذي شوهدت عمر برفقة ماينت في مطعم بكاليفورنيا.

وأضافت أن عمر انتقلت للعيش في شقة فاخرة في وسط العاصمة واشنطن، بينما بدا منزلهما في مينيسوتا فارغا، وقام حرسي بالتنقل بين منازل الأصدقاء.

مصدر الصحيفة قال إن المشاكل بين الزوجين عمر وحرسي بدأت في الظهور منذ انتخابها في الكونغرس، وإنه كان منزعجا من سفرها المتكرر بحكم عملها وتركه هو لرعاية أطفالهما.

في أبريل الماضي، نشر حرسي صورا مع الأبناء عندما كانوا يقضون عطلة في مدينة ميامي،وهي الصور التي لم تظهر فيها الأم والزوجة.

في واحدة من الصور كتب حرسي تعليقا: "لا شيء يؤدي إلى تغييرات إيجابية أكثر من الصعوبات":

وكان ماينت قد رفض المزاعم التي جاءت في التقارير السابقة متهما زوجته بالسعي "لتدمير" مستقبله المهني.

وقال بحسب أوراق قضائية إنه لم يدخل في علاقات نسائية خلال سنوات زواجه الست، مشيرا إلى أنه منذ تركه منزل الزوجية، شنت زوجته "حملة سلبية" ضده، "في محاولة على ما يبدو لتدمير حياته المهنية وإلحاق الضرر الدائم بعلاقته" بطفليه.

أما عضوة الكونغرس فرفضت التعليق على حياتها الشخصية وقالت في مقابلة تلفزيونية، ردا على سؤال عما إذا كانت انفصلت عن زوجها: "لا لم ننفصل" مضيفة أنها "لن تسمح بالاستمرار في الحديث عن حياتها الشخصية".

المصدر: صحيفة نيويورك بوست

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG