Accessibility links

تقرير: واشنطن تقيم قدرة العراقيين على هزيمة داعش


أحد عناصر قوات مكافحة الإرهاب المشاركة في عملية الموصل-أرشيف

يعكف مكتب المفتش العام في وزارة الدفاع الأميركية على تقييم ما إذا كانت المساعدات المقدمة من الولايات المتحدة وقوات التحالف للوحدات الخاصة العراقية كافية لجعل هذه القوات قادرة على الاستمرار في هزيمة الجماعات الإرهابية.

جاء هذا الإعلان في مذكرة أصدرها المفتش العام في وزارة الدفاع الأسبوع الماضي، ووقعها نائب المفتش العام للخطط والعمليات الخاصة كينيث مورفيلد، وفقا لصحيفة "ميليتري تايمز" الأميركية.

ويهدف المفتش العام إلى "تحديد ما إذا كانت المشورة والمساعدات والتجهيزات المقدمة لوحدات المشاة التابعة للقوات الخاصة العراقية كافية لهزيمة المتمردين، وفقا لأهداف الولايات المتحدة والتحالف الدولي".

وفي أحدث طلب للتمويل، أخبرت وزارة الدفاع الكونغرس، حسب الصحيفة، أنها بحاجة إلى دعم لتدريب وتجهيز لواء يتألف من ثلاث كتائب تضم 670 فردا لكل كتيبة.

وأضافت أن هذه الكتائب التابعة للقوات الخاصة العراقية ستمكن بغداد من "إنشاء ونشر قوة كاملة قادرة على تعطيل وتدمير، وهزيمة تنظيم داعش".

وتعرضت القوات الخاصة العراقية ومن ضمنها قوات مكافحة الإرهاب إلى خسائر أفقدتها نحو نصف قوتها خلال المعارك التي أدت إلى طرد تنظيم داعش من البلاد في 2017.

وأشارت طلبات ميزانية وزارة الدفاع الأميركية للعام 2018 إلى أن التمويل "مهم في إعادة بناء القوة القتالية الخاصة العراقية نتيجة معاناتها من خسائر المعارك بنسبة 40 في المائة في الموصل وحدها"، وفقا لـ"ميليتري تايمز".

وواصل البنتاغون، تقول الصحيفة، طلبات الدعم في عام 2019، وطلب تدريب وتجهيز 24 كتيبة تابعة للقوات الخاصة العراقية تضم كل واحدة منها من 300 إلى 600 فرد، أي ما مجموعه 13 ألف عنصر.

وتأمل وزارة الدفاع الأميركية إلى أن يسهم التمويل في عودة القوات الخاصة العراقية ووحدات مكافحة الإرهاب إلى "مهامها الأساسية المتمثلة في مكافحة المتمردين والإرهابيين".

XS
SM
MD
LG