Accessibility links

تقرير يتهم إسرائيل بالتجسس على البيت الأبيض وناتانياهو يعلق


البيت الأبيض

قال تقرير لصحيفة "بولتيكو" الخميس إن الحكومة الأميركية خلصت إلى أن إسرائيل كانت على الأرجح وراء وضع أجهزة تجسس على الهواتف المحمولة عثر عليها بالقرب من البيت الأبيض ومواقع حساسة أخرى في واشنطن خلال العامين الماضيين.

واستقت الصحيفة معلوماتها من مقابلات أجرتها مع ثلاثة مسؤولين أميركيين كبار سابقين قالت إن لديهم اطلاع على القضية.

وتشير الصحيفة الأميركية في تقريرها إلى أن أجهزة المراقبة الصغير جدا والمعروفة باسم "StingRays" كانت تحاكي أبراج الهواتف الخلوية لخداع الهواتف المحمولة من أجل الحصول على مواقعها ومعلومات الهوية الخاصة بها ويمكنها أيضا التقاط محتويات المكالمات واستخدام البيانات.

ويكلف الجهاز الواحد من هذه نحو 150 ألف دولار وعادة ما تستخدمها وكالات الشرطة المحلية لتقصي المجرمين.

وقال أحد المسؤولين السابقين إن الأجهزة كانت تهدف على الأرجح للتجسس على الرئيس الأميركي دونالد ترامب وكبار مساعديه وأقرب المقربين منه، لكن الصحيفة أشارت إلى انه ليس من الواضح ما إذا كانت الجهود الإسرائيلية قد نجحت.

من جهتها نفت الحكومة الإسرائيلية هذه الادعاءات، وقالت في بيان صادر عن مكتب رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو إن "هناك تعليمات شاملة وواضحة منذ سنوات بعدم القيام باي نشاطات استخبارية في الولايات المتحدة".

وأكد البيان أن "هذه التعليمات يتم الالتزام بها بصورة تامة ودون استثناء".

XS
SM
MD
LG