Accessibility links

التقرير الذي أغضب غوتيريش


الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش

شعور بالغضب تملك الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش حين قرأ تقرير منظمته عن الأطفال ضحايا النزاعات الذي صدر الأربعاء.

التقرير كشف أن أكثر من 10 آلاف طفل قتلوا أو شوهوا في صراعات مسلحة حول العالم في العام الماضي، بينما تعرض آخرون للاغتصاب وأجبروا على العمل كجنود أو علقوا في هجمات على مدارس ومستشفيات.

وحسب التقرير الذي نشر تحت عنوان "الأطفال والنزاع المسلح"، تم الإبلاغ عن أكثر من 21 ألف حالة انتهاك لحقوق الأطفال في عام 2017 - بزيادة حادة عن العام الذي سبقه.

وحملت الأمم المتحدة التحالف بقيادة السعودية في اليمن، المسؤولية عما لا يقل عن 1300 حالة وفاة أو إصابة بين الأطفال، تم تسجيلها في تلك الدولة الفقيرة.

من بين الضحايا، أطفال لا تتجاوز أعمارهم 11 سنة يقاتلون في الحرب الأهلية في اليمن وبلدان أخرى.

أطفال مجندون في اليمن
أطفال مجندون في اليمن

وقالت فيرجينيا غامبا ممثلة الامم المتحدة الخاصة بـ الأطفال والصراع المسلح "النقطة الأساسية هي أنه لا ينبغي أن يعامل هؤلاء كأطفال أقل شأنا. إنهم يستحقون نفس الحقوق التي يتمتع بها كل طفل، ليعيشوا على الأقل حياة لها معنى، مع منحهم فرصة للتعافي"

وقالت غامبا إن التقرير جعل الأمين العام أنطونيو غوتيريش يشعر بالغضب.

طفلة معاقة في مخيم نازحين بجنوب السودان
طفلة معاقة في مخيم نازحين بجنوب السودان

وأوضح التقرير أن انتهاكات حقوق الأطفال البالغ عددها 21 ألف حالة، شملت 10 آلاف شخص قتلوا أو شوهوا خاصة في العراق وميانمار وأفريقيا الوسطى والكونغو الديمقراطية وجنوب السودان وسورية واليمن.

وهذا العدد أكبر بكثير من الـ 15500 حالة التي تم تسجيلها في عام 2016.

عمالة الأطفال بجنوب السودان
عمالة الأطفال بجنوب السودان

ومن بين النتائج التي توصل لها التقرير،

  • مصرع ما لا يقل عن 400 طفل في نيجريا في هجمات انتحارية أو جراء استخدامهم كقنابل بشرية، وهذا العدد يمثل نحو نصف عدد الضحايا الأطفال الذين تم رصدهم العام الماضي في ذلك البلد. وأشار التقرير إلى احتجاز أكثر من 1900 طفل بسبب ارتباطهم أو ارتباط أسرهم بـبوكو حرام.
  • احتجاز ما لا يقل عن 1036 طفلا في مرافق الاحتجاز العراقية بتهم تتعلق بالأمن الوطني والارتباط بداعش.
  • تجنيد 1211 طفلا واستخدامهم كجنود في جنوب السودان.
  • اختطاف جماعة الشباب المتطرفة في الصومال أكثر من 1600 طفل، بعضهم، جُند فيما أصبح آخرون ضحايا للعنف الجنسي، حسب التقرير.
  • منع الأطفال في ميانمار وجنوب السودان وسورية واليمن من تلقي الدعم المنقذ للحياة.
  • محاصرة أطفال سوريين في مناطق القتال وسط ظروف معيشية صعبة.

أطفال سوريون لاجئون في لبنان
أطفال سوريون لاجئون في لبنان

وقالت غامبا إن القوات الحكومية في مختلف الدول مسؤولة عن حوالي تسعة آلاف انتهاك.

وأضافت أن تقرير الأمم المتحدة يصف بالتفصيل العنف الذي يواجهه الأطفال. ويظهر "كيف أن أطراف الصراع في كثير من الحالات تجاهلوا اتخاذ أي تدابير لحماية الفئات الأكثر ضعفا من تأثير الحرب".

وأوضحت غامبا أنه إذا ما كان بالإمكان "مهاجمة منزلك أو مدرستك دونما وازع، عندما تصبح الملاذات التقليدية الآمنة أهدافا، كيف يمكنك الهروب من وحشية الحرب؟ إنه سلوك مشين".

XS
SM
MD
LG