Accessibility links

تقرير رسمي: أكثر من 32 ألف قاصرة مغربية تجبر على الزواج سنويا


مؤتمر حول زواج القاصرات أقيم في مدينة الدار البيضاءالمغربية في 19 مايو 2015

اتهم تقرير صادر عن مؤسسة رسمية بالمغرب، الأربعاء، شبكات منظمة بعرض فتيات قاصرات للزواج بأجانب مقابل المال، وأضاف أن العام الماضي شهد تسجيل 32.104 طلب تزويجا لأطفال.

وعرض التقرير في ندوة بالعاصمة الرباط، من طرف المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، وهو مؤسسة رسمية بالمغرب.

واتهم المجلس بحسب ما نقل موقع "لكم المغربي" شبكات منظمة تتواسط في الزواج بواسطة عقود مبرمة بين رجال يعيشون في الغالب خارج المغرب، وأولياء الفتيات القاصرات، مقابل الحصول على مبالغ مالية.

واعتبر المجلس في تقريره أن "هذا النوع من الزواج، يُعَرِّض الفتيات للاستغلال الجنسي، في إطار شبكات للدعارة والعمل القسري".

وقال التقرير بحسب موقع "تليكيل" إن عام 2018 عرف تسجيل 32,104 طلب تزويج أطفال، مقابل 30,312 طلبا في سنة 2006، وأضاف أن الآلية التي تضمنتها مدونة الأسرة من أجل التقليص من حالات زواج الأشخاص دون سن 18 سنة لم تتمكن من تحقيق هذا الهدف بالشكل المطلوب.

وتأسف رئيس المجلس، أحمد رضى الشامي، خلال الندوة، لاستمرار انتشار ظاهرة تزويج القاصرات في المجتمع المغربي بشكل مقلق، وطالب بضرورة القضاء عليها نهائيا.

وأكد الشامي أنه على الرغم من أن المدونة منعت زواج القاصرات إلا أنها منحت إمكانية تطبيق "استثناءات" للقاضي في هذا الإطار، مضيفا أن 85 في المائة من طلبات تزويج الأطفال حصلت على الترخيص "ما بين سنتي 2011 و2018".

وأوصى المجلس، حسب وسائل إعلام مغربية، في تقريره "بتسريع الجهود التي بدأت بالفعل والمتعلقة بالقضاء على تزويج الأطفال، والفتيات منهم خاصة".

وتشير الأرقام الرسمية الصادرة عن المندوبية السامية للتخطيط (مؤسسة رسمية) إن نسبة 1.7 في المئة من النساء المغربيات المتزوجات في عام 2018 لم تتجاوز أعمارهن 15 عاما.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG