Accessibility links

تقنية تساعد الروبوتات على "التعرق" كالبشر.. فيديو


تحتوي الجهة الخلفية من الأصابع المرنة على ثقوب مجهرية لا تسمح للماء بالنفاذ عبرها طالما لم تتجاوز الحرارة 30 درجة مئوية.

ابتكر علماء من جامعة كورنيل الأميركية و مختبرات "فيسبوك ريالتي" ما يشابه عضلة لينة كقطعة تستخدم في صناعة أيدي الروبوتات، قادرة على التعرق بشكل تلقائي من أجل تبريد حرارة الروبوت وتسهيل قدرة يده على الحركة.

وتعتمد أصابع يد الروبوت، التي تمكن العلماء من تطويرها، على محركات هيدروليكية، فيها ثقوب تساعد على عملية ترشيح الماء عند الوصول إلى درجة حرارة معينة، ليتمكن الروبوت من "التعرق" وإعادة ضبط حرارته لتعود إلى طبيعتها، وهي الآلية التي يتبعها جسم الإنسان لدى ارتفاع حرارته.

ويتوقع أن تسهل التقنية الجديدة عمل الروبوتات لساعات أطول أو في مناطق مرتفعة الحرارة، أو التعامل مع أجسام حرارتها عالية، دون خوف من احترارها.

وتتميز الأصابع الجديدة بمرونتها وقدرتها على الانثناء لحمل الأجسام المختلفة.

تم صنع الأصابع من مادة صمغية تتمدد لدى تعرضها لدرجة حرارة تتجاوز 30 درجة مئوية.

وتحتوي الجهة الخلفية للأصابع المرنة على ثقوب مجهرية لا تسمح للماء بالنفاذ عبرها طالما لم تتجاوز الحرارة 30 درجة مئوية.

وبعد ترشح الماء، فإنه يتبخر بالهواء لتبريد الروبوت بما يفوق الروبوتات العادية بست مرات، بل إنه أسرع من الوقت الذي تستغرقه عملية التبريد ذاتها عند البشر والخيول.

وبحسب العلماء، فإن هذا الابتكار قد يفتح الباب أمام صنع روبوتات قادرة على شرب الماء، لتعويض النقص الناجم عن عمليات التبريد باستخدام تقنية التعرق الجديدة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG