Accessibility links

تقييد دخول الحوامل إلى الولايات المتحدة.. كل ما تريد معرفته عن القرار الجديد


قيود جديدة على سياحة الولادة في الولايات المتحدة

أثار قرار الولايات المتحدة وقف منح تأشيرات دخول إلى أراضيها بهدف الولادة، ردود فعل وتساؤلات عديدة حول الكيفية التي سيطبق بها القرار الذي دخل حيز التنفيذ الجمعة.

مسؤولون في الخارجية الأميركية عقدوا مؤتمرا صحافيا عبر الدائرة التلفزيونية لشرح القرار الجديد الذي يهدف لوقف "سياحة الولادة".

وحسب الوزارة فإن التعديلات الجديدة خاصة بالمتقدمين لتأشيرتي بي 1 و بي 2 بغرض السياحة ولا ينطبق الأمر على مواطني الدول الذين لا يحتاجون إلى تأشيرة لدخول الولايات المتحدة.

والقرار لا يعني أن مسؤولي القنصليات الأميركية سوف يطرحون أسئلة مباشرة عن الحمل لكل النساء الراغبات في الدخول لأميركا، ولكن عندما يتوفر لهم سبب محدد وواضح يدفعهم للاعتقاد بأن مقدمة الطلب حامل أو ترغب في الحمل لاحقا وتخطط للولادة بالولايات المتحدة. وعند هذه النقطة، سيتعين على الضابط تحديد الغرض الأساسي من السفر.

وأوضحت الوزارة أن جميع المقابلات الخاصة بالحصول على تأشيرات ‌ B-1 / B-2 للزائرين مرتبطة بالموظف القنصلي ومقدم الطلب لتحديد مدى أحقيته في الحصول على تأشيرة، مشددة على أن الأسئلة ستكون مصممة وفقا لكل حالة تأشيرة وظروف مقدمة الطلب.

وفي حال أوضحت مقدمة الطلب أن سبب الزيارة هو العلاج، فإن من البديهي أن يقود ذلك إلى تساؤلات إضافية حول ما إذا كان الأمر متعلقا بأي نوايا للهجرة، أو نوعية العلاج الذي تحتاج إليه مقدمة الطلب، وإذا ما كان لديها القدرة المالية لتحمل نفقات العلاج.

وحول ما إذا كان الحمل باديا على المرأة من مظهرها الخارجي، تقول وزارة الخارجية الأميركية إنه "لن يكون هناك أي تغيير من حيث ماهية توجيهاتنا الحالية، بمعني: يتعلق الأمر بمجمل الظروف وما تخلص إليه كل مقابلة. لكن مرة أخرى، ما نريد الوصول إليه هو الغرض الأساسي من السفر".

وأضافت الوزارة: "بمعنى آخر، إذا كانت مقدمة الطلب حامل وتريد الولادة في الولايات المتحدة، لا يعني ذلك أن طلبها سيرفض. هذا هو الشق الثالث الذي تتغير فيه هذه القاعدة وهو: ما سبب رغبتك في الذهاب إلى الولايات المتحدة للولادة"؟

وفي الحالات التي تكون فيها المتقدمات لتأشيرات دخول (إلى الولايات المتحدة) حوامل ولديهن الرغبة في الولادة، ستقوم القنصليات دائما بحسابات لتحديد أهليتهم للحصول على التأشيرة بناء على سؤالين: هل لديهن نية للهجرة الى الولايات المتحدة و هل لديهن إمكانية لدفع تكاليف العلاج الطبي أو سيتم تغطية التكلفة بطريقة أخرى."

وأكدت الوزارة أن مسؤولي القنصلية غير مخولين بإجراء أي اختبارات للحمل للمتقدمات بطلبات لتأشيرة.

وحتى بالنسبة للمتقدمات بطلب فيزا متعددة الدخول (10 سنوات) أوضحت الوزارة أن الأمر لن يتغير وسيظل تركيز المسؤول القنصلي على الهدف الرئيسي وهو نية مقدم طلب التأشيرة، من السفر إلى الولايات المتحدة. .

وتقول الولايات المتحدة إن هناك طرقا عديدة للأشخاص الذين يرغبون في الهجرة إلى أراضيها، موضحة أن الغرض من إجرائها الأخير هو سد أي ثغرة للتحايل على هذه العملية.

ويقدر عدد النساء اللاتي يلدن في الولايات المتحدة سنويا بالآلاف معظمهن من الصين وروسيا.

وقررت الولايات المتحدة الخميس وقف منح تأشيرات دخول إلى أراضيها بهدف الولادة، وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن القرار دخل حيز التنفيذ ابتداء من 24 يناير 2020.

وكانت إدارة الرئيس دونالد ترامب قد أعلنت عزمها فرض قيود جديدة على التأشيرات بهدف تقييد "سياحة الولادة"، إذ تسافر النساء إلى الولايات المتحدة للولادة حتى يتمكن أطفالهن من الحصول على جواز السفر الأميركي المرغوب بشدة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG