Accessibility links

'القلب الأرجواني' لطالب ضحى لإنقاذ زملائه


رايلي هاول

ضحى بحياته من أجل إنقاذ حياة الآخرين، فتلقى التكريم المناسب بعد وفاته.

قبل أيام، مُنحت عائلة رايلي هاول (21 عاما) من ولاية نورث كارولاينا وسام "القلب الأرجواني" وميدالية "النجمة البرونزية" لما أظهره الابن من "بطولة" عندما واجه مسلحا أطلق النار على زملائه في جامعة نورث كارولاينا يوم 30 نيسان/أبريل الماضي.

شرطة وينفسيل في نورث كارولاينا سلمت الجائزة في احتفال خاص لعائلة الطالب الذي كان ضمن برنامج عسكري يسمى ROTC.

ويمنح "القلب الأرجواني" للعسكريين الذين يقتلون أو يصابون بجروح خلال المعارك، أما ميدالية "النجمة البرونزية" فتذهب لأولئك الذين يقدمون "إنجازا أو خدمة بطولية أو جديرة بالتقدير".

قائد الشرطة كير بوتني قال بعد حادثة إطلاق النار إن رايلي لم يفر ولم يبحث عن مكان للاختباء، لكنه واجه المسلح وسحبه من قديمه ما ساعد الضباط في القبض عليه: "لقد فعل بالضبط ما نقوم بتدريب أفراد الشرطة على فعله".

الحادثة التي وقعت بينما كان هاول وآخرون في فصلهم الدراسي، أدت إلى مصرع هاول وزميل آخر وإصابة أربعة آخرين بجروح، لكن "تضحية" هاول ساعدت على إنقاذ حياة آخرين حسب الشرطة.

كيفن ويستمورلاند والد لورين، صديقة هاول، قال إنه لم يفاجأ بسماع أن هاول قام بهذا العمل الشجاع.

وقال إن هاول الذي كان يمارس رياضة الجري وكرة القدم كان يمكن أن يلتحق بالعمل كمسعف أو رجل إطفاء.

عائلته قالت في بيان بعد الهجوم إنه كان ودودا مع الجميع "ولم يتردد أبدا في مساعدة أي شخص يحتاج إليه".

XS
SM
MD
LG