Accessibility links

تكنولوجيا الدفع الحراري النووي.. خطوة عملاقة في استكشاف الفضاء


الدفع الحراري النووي سيجلب فرصا هائلة للبشرية

يتوقع أن يشكل الجيل الجديد من التكنولوجيا النووية الخطوة العملاقة القادمة في مستقبل استكشاف البشرية للفضاء، وفقا لما يراه جيم برايدنستاين مدير وكالة الفضاء الأميركية "ناسا".

وخلال الاجتماع السادس لمجلس الفضاء الوطني، الثلاثاء، رجح برايدنستاين احتمالية استخدام الدفع الحراري النووي، الذي يعتمد جمع الحرارة المتولدة من الانشطار النووي لتسريع احتراق مواد الدف مثل الهيدروجين والحصول على سرعات هائلة.

ويقول المدير التنفيذي لشركة "BMX Technologies Inc"، ريكس غافيدين إن المركبات الفضائية التي تحوي الدفع النووي ستتمكن من الوصول إلى المريخ خلال 3-4 أشهر، وهي نصف المدة التي تحتاجها أسرع مركبة متوفرة بتكنولوجيا الدفع الكيماوي، وفقا لما نقله موقع "Space.com".

وهذه قضية ضرورية بالنسبة لناسا التي تحاول إنزال رواد فضاء على سطح المريخ بحلول عام 2030، فالسفر السريع سوف يقلل من مقدار الإشعاعات التي قد يتعرض لها رواد الفضاء خلال سفرهم بين الأرض والكوكب الأحمر.

الدفع الحراري النووي على الأرض

لا يقتصر تطبيق تكنولوجيا الدفع الحراري النووي على الفضاء البعيد، إذ ذكر برايدنستاين عددا من الأمثلة للفوائد المترتبة على استخدامها أقرب للأرض، حيث يمكن للأقمار الاصطناعية الملتفة حول الأرض الابتعاد عن مرمى الأسلحة المضادة للأقمار، والتي تعمل كل من روسيا والصين على تطويرها، وفقا لما ذكره جوزف ماغواير، المدير المؤقت لأجهزة الاستخبارات، في اجتماع الثلاثاء.

وبإمكان الانشطارات النووية الصغيرة رفع الطاقة التشغيلية في توليد الكهرباء بالقواعد العسكرية البعيدة، وفقا لغافيدين، وقد تشكل بديلا للديزل المستخدم حاليا، وهو "غير دائم في الأجواء الحربية".

كما يمكن تكنولوجيا الدفع الحراري النووي في توليد أشعة ليزر هائلة، وهي قضية أثارت اهتمام المشاركين في الاجتماع، حيث ذكر قدرتها على تغيير مسار النيازك التي قد تشكل خطرا على الأرض أو القضاء على النفايات الفضائية، وقال برايدنستاين موجها حديثه لنائب الرئيس الأميركي، مايك بنس: "هنالك فرصة مذهلة هنا أرى أنه على الولايات المتحد الأميركية الاستفادة منها".

وقد تستفيد الولايات المتحدة من هذه الفرصة فعلا، إذ وافقت الحكومة الأميركية علآ تخصيص ميزانية بلغت 22.3 مليار دولار لناسا في شهر مايو الماضي، من بينها 125 مليونا لتطوير تكنولوجيا الدفع الحراري النووي، ووفر الكونغرس 100 مليون دولار للهدف ذاته هذا العام.

ويقوم مجلس الفضاء الوطني بإدارة السياسات الفضائي، وقام الرئيس الأميركي دونالد ترامب بإعادة تشكيله عام 2017، ليبدأ أعماله منذ إيقافها في أوائل التسعينيات.

وتختلف تكنولوجيا الدفع الحراري النووي عن "radioisotope thermoelectric generator" أو "RTG" اختصارا، والتي تحول الطاقة الناتجة عن الانحلال الإشعاعي للبلوتونيوم إلى طاقة كهربائية، والتي تقوم بدورها بتشغيل المركبات الفضائية، هذه التكنولوجيا استخدمت في ناسا لتشغيل عدد من مهامها الفضائية، من بينها إطلاق مسباري "فوياجر" وبعثة "كاسيني" إلى زحل ومركبة "كيوريوسيتي" الموجودة على سطح المريخ حاليا.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG