Accessibility links

تل أبيب: مظاهرة حاشدة ضد نتانياهو


مناصرون للمعارضة الإسرائيلية في مظاهرة ضد رئيس الورزاء بنيامين نتانياهو في تل أبيب

احتج عشرات الآلاف من الإسرائيليين على مشروع قانون مقترح يمنح رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو الحصانة من الملاحقة القضائية في سلسلة من اتهامات بالفساد.

ودعا المتظاهرون خارج متحف تل أبيب للفنون السبت إلى حماية الهوية الديمقراطية لإسرائيل ضد نفوذ الحكومة.

وشارك في المظاهرة كل أحزاب المعارضة تقريبا. ولم تحدد الشرطة عدد المشاركين. وقدرت رويترز أن نحو 20 ألف شخص شاركوا في المظاهرة في حين قال منظمون إن عددهم بلغ 80 ألفا.

وقال المتظاهرون إن ائتلاف نتانياهو القادم يدفع باتجاه سن تشريع يحميه من الملاحقة ويتطلع إلى تقييد سلطة المحكمة العليا.

وشبه يائير لابيد، من تحالف "أزرق أبيض" الإسرائيلي المعارض، جهود نتنياهو لتعزيز سلطته بتلك الخاصة بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ومخاطبا نتانياهو، قال لابيد: "لن يكون لدينا ديكتاتور تركي. لن نسمح بذلك".

تم انتخاب نتنياهو لولاية رابعة متتالية كرئيس للوزراء في نيسان/أبريل الماضي، بعد شهرين من قرار المدعي العام الإسرائيلي بتوجيه الاتهام إليه بتهمة الفساد، في انتظار جلسة استماع نهائية.

وينفي نتنياهو ارتكابه مخالفات ووصف هذه الادعاءات بأنها محاولة سياسية لتشويه سمعته. وقال الزعيم اليميني إنه بعد تجديد تفويض الشعب له بالحكم فإنه لا يعتزم الاستقالة حتى إذا وجهت له اتهامات.

وعلى الرغم من أن رئيس الوزراء ليس ملزما قانونيا بتقديم استقالته إذا وجهت له اتهامات فقد تعهد أنصار نتانياهو في حزب ليكود بالسعي للحصول على حصانة برلمانية له من المحاكمة أثناء وجوده في السلطة.

وتوقعا لتقديم طعون قانونية فإنهم يؤيدون أيضا تشريعا سيلغي أي حكم تصدره المحكمة العليا لإسقاط الحصانة.

ولم يقل نتنياهو منذ انتخابه ما إذا كان سيسعي للحصول على حصانة.

وقال نتنياهو على تويتر في 13 أيار/مايو إن سياسته كانت دائما الحفاظ على سلطة واستقلال المحكمة العليا لكن هذه التغييرات ضرورية من أجل إعادة التوازن بين السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG