Accessibility links

توقعات بانحسار دور الطاقة النووية


محطة أميركية لتوليد الطاقة النووية

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة الإثنين أن القدرة الانتاجية العالمية لتوليد الكهرباء من خلال الطاقة النووية قد تتقلص في العقود المقبلة.

وقالت الوكالة في تقرير جديد إن القطاع يواجه تحديات مع "إحالة المفاعلات القديمة إلى التقاعد وكفاح الصناعة مع تناقص قدرتها التنافسية".

وأضاف التقرير "بالإجمال فإن التوقعات الجديدة تشير إلى أن الطاقة النووية قد تكافح للمحافظة على موقعها الحالي في عالم متعدد مصادر الطاقة".

وتتوقع الوكالة أنه في أسوأ الحالات ستنخفض قدرة إنتاج الطاقة النووية بأكثر من 10 بالمئة حتى عام 2030.

وهناك عوامل أخرى تمت الإشارة إليها تساهم أيضا في الضغط على هذا القطاع منها انخفاض أسعار الغاز الطبيعي وتأثير مصادر الطاقة المستدامة على أسعار الكهرباء ورد الفعل العالمي على كارثة مفاعل فوكوشيما في اليابان عام 2011.

وأعلنت عدة دول خططا للاستغناء عن الطاقة النووية منها ألمانيا وسويسرا، وتقول الوكالة الدولية إن فكرة إنشاء المفاعلات "تواجه زيادة في مدة البناء والتكاليف بسبب متطلبات الأمان العالية".

وبالنظر إلى هذا، وإلى "العدد الملحوظ من المفاعلات النووية المقرر إحالتها إلى التقاعد في عام 2030 وبعده"، فان التوقعات الأدنى للوكالة ترى انخفاض الطاقة الإنتاجية بأكثر من 10 بالمئة من المستوى الذي كانت عليه عام 2017 والذي يصل إلى 392 غيغا وات.

وقد تتراجع القدرة الإنتاجية في أوروبا وأميركا الشمالية بمقدار الثلث تقريبا في ظل هذا السيناريو نفسه.

وعلى المستوى العالمي، من شأن هذا التصور أن يشهد انخفاض توليد الكهرباء من الطاقة النووية بنسبة 2.8 بالمئة في العالم بحلول عام 2050، من 5.7 في المئة مما هي عليه اليوم.

XS
SM
MD
LG