Accessibility links

الحكومة السودانية توقع "إعلان مبادئ" مع الحركات المسلحة


مفاوضات السلام السودانية في جوبا

وقعت الحكومة السودانية والجبهة الثورية الأربعاء على "إعلان مبادئ" لمعالجة قضايا الحرب والسلام في السودان، تحت رعاية دولة جنوب السودان.

والجبهة الثورية هي تحالف يضم عددا من الحركات المسلحة الرئيسية في السودان أبرزها "الحركة الشعبية - شمال"، وحركتا "تحرير السودان" و"العدل والمساواة".

ووقع إعلان المبادئ من جانب الحكومة السودانية عضو مجلس السيادة محمد حمدان دقلو، فيما وقع من جانب الحركات المسلحة قياداتها ومن بينهم مالك عقار ومني أركو مناوي وجبريل إبراهيم والطاهر حجر.

وقال القيادي في الجبهة الثورية صفوان عبد المنعم أبوبكر "لموقع الحرة" إن الإعلان يشمل "إجراءات لبناء الثقة ويمهد لمفاوضات أشمل" بين مختلف الفرقاء في السودان.

ومن أهم البنود التي شملها الاتفاق تكوين لجان بخصوص إطلاق سراح الأسرى ومتابعة اجراءات وقف العدائيات والمسائل الإنسانية، فضلا عن الترتيب للمفاوضات المقبلة.

لكن اللافت في الإعلان الموقع، إشارته "لإرجاء تكوين المجلس التشريعي وتعيين الولاة إلى حين الوصول إلى اتفاق سلام".

جانب من إعلان المبادئ الموقع بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة
جانب من إعلان المبادئ الموقع بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة

وتنص الوثيقة الدستورية الموقعة بين الحكومة السودانية وقوى الحرية والتغيير التي تقود الاحتجاجات الشعبية في السودان، على تشكيل المجلس التشريعي في غضون 90 يوما من التوقيع على الوثيقة.

وإلى جانب الجبهة الثورية، شاركت في مشاورات جوبا التي جرت بين 9-11 سبتمبر، الحركة الشعبية - شمال" بقيادة عبد العزيز الحلو الذي وافق من حيث المبدأ على الانضمام لعملية التفاوض. لكن غاب عنها عبد الواحد محمد نور رئيس حركة تحرير السودان.

رئيس الجبهة الثورية مالك عقار
رئيس الجبهة الثورية مالك عقار

وخلال المشاورات طالبت الجبهة الثورية بتعديل "المادة 70" من الوثيقة الدستورية الخاصة بالمشاركة في السلطة، لكن الوفد الحكومي، وحسب القيادي بالجبهة صفوان عبد المنعم، قال إنه "غير مفوض للقيام بذلك وسيقوم بالرد في الجلسة المقبلة".

وأوضح صفوان أن الفرقاء في السودان اتفقوا على "استئناف التفاوض في منتصف أكتوبر في جوبا، والتوصل إلى اتفاق شامل بحلول ديسمبر القادم".

توقيع إعلان المبادئ بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة برعاية دولة جنوب السودان
توقيع إعلان المبادئ بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة برعاية دولة جنوب السودان

وحسب الوثيقة الدستورية الموقعة، من المفترض أن تنجز الحكومة السودانية اتفاق سلام مع الحركات المسلحة في غضون ستة أشهر من عمر الفترة الانتقالية.

وقال القيادي في حركة العدل والمساواة جبريل آدم بلال لموقع "الحرة" إن الاتفاق يعتبر خطوة مهمة جدا لتحقيق الاستقرار في السودان، مضيفا "هذا أول اتفاق توقعه الحكومة بعد تشكيلها (قبل أيام) ويعتبر بمثابة التنفيذ العملي لإعطاء السلام الأولوية القصوى".

وأعرب بلال عن ثقته في أن هذا الاتفاق ستعقبه "خطوات أخرى ستفضي في نهاية الجولات التفاوضية إلى تسوية سياسية شاملة تنهي الحرب في السودان وتؤسس لدولة المواطنة التي ينشدها الجميع".

لكن عبد الحليم عثمان القيادي بحركة تحرير السودان جناح عبد الواحد نور، قال إن حل قضايا الحرب في السودان يكمن في "مخاطبة جذور الأزمة بواسطة جميع أطياف الشعب السوداني، وهذا ما لم يحدث حتى الآن" وأضاف لموقع الحرة "دون ذلك سنستمر للأسف في الدوران في حلقة مفرغة".

وكان رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك قد أكد أن السلام سيكون ضمن أولويات حكومته، إلى جانب تحسين الاقتصاد.

XS
SM
MD
LG