Accessibility links

بعد طردهم.. تونس تدخل مهاجرين عالقين على حدود ليبيا


مهاجرون أفارقة في ليبيا

سمحت السلطات التونسية، السبت، بدخول مهاجرين من ساحل العاج إلى أراضيها بعد أن كانت أوقفتهم ونقلتهم منذ نحو أسبوع إلى حدودها مع ليبيا.

وقال رئيس فرع الهلال الأحمر في ولاية مدنين جنوب تونس المنجي سليم السبت إنه تم "استقبال 25 مهاجرا عاجيا الجمعة كانوا على الحدود مع ليبيا إثر سماح السلطات لهم بالدخول إلى الأراضي التونسية".

وعبرت الأمم المتحدة الأربعاء عن قلقها على وضع 36 مهاجرا من ساحل العاج كانت نقلتهم السلطات التونسية إلى حدودها مع ليبيا مطلع الأسبوع الحالي إثر توقيفهم، علما بأن هذه السلطات ذكرت سابقا بأن عددهم بلغ 33 مهاجرا.

ورجح سليم أن يكون باقي المهاجرين قد توغلوا في الأراضي الليبية، مبينا أن المنظمة وزعت من استقبلتهم بين مركز إيواء في مدنين وآخر في تونس العاصمة.

وجاء في بيان للمنظمة الدولية للهجرة الأربعاء أن الأمم المتحدة بتونس تعبر "عن قلقها الشديد إزاء الوضع الصحي وظروف عيش" 36 عاجيا بينهم أطفال ونساء وحامل.

وأعلنت وزارة الدفاع التونسية الاثنين أنه تم اعتقال 53 مهاجرا لا يحملون وثائق هوية بينهم 33 من ساحل العاج و20 من السودان،خلال محاولتهم الدخول بطريقة غير قانونية وتم ارجاعهم إلى ليبيا المجاورة.

ونشر "المنتدى التونسي للحقوق الاجتماعية والاقتصادية" مقطع فيديو يظهر مجموعة من المهاجرين من أفريقيا جنوب الصحراء يتذمرون بعد "طردهم" من قبل السلطات التونسية وتركهم في الصحراء بدون طعام وماء.

وعبرت ست منظمات حقوقية بينها "الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان" عن "سخطها إزاء الاستهتار بأرواح المهاجرين وأطفالهم وتعريضهم للخطر عبر طردهم في ظروف مهينة".

وعرض "المنتدى التونسي للحقوق الاجتماعية والاقتصادية" الذي يهتم بملف الهجرة غير القانونية في تونس تقريرا منتصف يوليو الفائت أوضح فيه أن عدد من عبروا الحدود البرية ارتفع من 417 خلال النصف الأول من العام 2018 إلى 1008 خلال الفترة نفسها من العام الجاري.

وسجل المنتدى ارتفاعا في عمليات عبور الحدود من 105 إلى 301 في الفترة نفسها غالبيتهم من جنسيات أفريقيا جنوب الصحراء.

ترحيب باللاجئين

من جهة ثانية نشر معهد بيو للأبحاث نتائج استطلاع اجراه مؤخرا وأشار إلى أن الشعوب حول العالم ترحب بشكل عام باللاجئين الفارين من العنف والحرب أكثر من ترحيبها بالمهاجرين الذين ينتقلون إلى بلدهم.

وقال نحو 71 في المئة ممن استطلعت آراؤهم، إنهم يدعمون استقبال اللاجئين الفارين من العنف والحرب.

وشمل الاستطلاع 18 دولة من بينها الولايات المتحدة وكندا وألمانيا واليونان والسويد وهولندا وفرنسا وإسبانيا والمملكة المتحدة وبولندا وأستراليا.

XS
SM
MD
LG