Accessibility links

تونس.. القضاء يبدأ التحقيق في ملف قتلى الثورة


محكمة في تونس

بدأ القضاء التونسي المتخصص الجمعة النظر لأول مرة في قضايا قتل المتظاهرين إبان الثورة التي أطاحت بنظام الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي في كانون الثاني/يناير 2011.

وانعقدت جلسة في قاعة صغيرة بالمحكمة الابتدائية في محافظة سيدي بوزيد (وسط) التي انطلقت منها الانتفاضة بعد أن أحرق بائع متجول نفسه، للنظر في مقتل متظاهرين اثنين.

وردد متظاهرون تزامنا مع دخول القضاة قاعة الجلسة هتافات بينها "أوفيا أوفياء لدماء الشهداء".

كما باشر القضاء المتخصص بمحافظة القصرين (غرب) المجاورة لسيدي بوزيد النظر في ملف مقتل 20 شخصا في المنطقة خلال الفترة الممتدة بين نهاية 2010 وبداية 2011.

وهي القضية السادسة التي ينظر فيها القضاء المتخصص في الملفات المقدمة من هيئة الحقيقة والكرامة المكلفة بالعدالة الانتقالية.

وقد خصصت الملفات الخمسة الأولى لقضايا الموت تحت التعذيب وكان ضحيتها إسلاميون ويساريون معارضون للنظام الدكتاتوري.

وعقدت الجلستان في غياب المتهمين وعلى رأسهم الرئيس الأسبق بن علي.

وأعلنت هيئة التحقيق التي تم إنشاؤها في شباط/فبراير 2011 أن حوالى 338 تونسيا قتلوا وجرح 2174 آخرون وغالبيتهم في العاصمة تونس وفي منطقة الوسط الغربي في البلاد، خلال الانتفاضة الشعبية.

XS
SM
MD
LG