Accessibility links

المشاركة في الانتخابات الرئاسية التونسية تسجل 17.8 في المئة


تونسي يستعد للإدلاء بصوته في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية بتاريخ 13 أكتوبر 2019

بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية التونسية 17.8 في المئة قرابة الظهر متخطية الدور الأول في التوقيت ذاته.

هذا وفتحت صناديق الاقتراع، الأحد، لاستكمال الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية في البلاد وسط منافسة شديدة بين نبيل القروي رجل الإعلام الليبرالي الملاحق بتهمة غسل أموال، وأستاذ القانون الدستوري قيس سعيد الذي لا يتبنى أي توجه سياسي، إثر حملة انتخابية اشتدت فيها المنافسة في اليومين الماضيين.

ودعي أكثر من سبعة ملايين ناخب للإدلاء بأصواتهم في مراكز الاقتراع التي تفتح أبوابها اعتبارا من الساعة الثامنة (07:00 ت غ) على أن تغلق السادسة مساء (17:00 ت غ) باستثناء بعض المراكز في ولايات حدودية مع الجزائر.

وشهدت الدورة الرئاسية الأولى التي تنافس فيها 26 مرشحا ما وصف "بالزلزال الانتخابي" إثر "تصويت العقاب" الذي مارسه الناخبون ضد ممثلين عن الطبقة السياسية الحاكمة وتمكن سعيد من نيل 18.4 في المئة من الأصوات وحل القروي ثانيا ب 15.5 في المئة ومرا إلى الدورة الثانية.

وعلل مراقبون هزيمة مرشحين من رؤساء حكومات ووزراء وحتى من رئيس دولة سابق بردة فعل التونسيين تجاه السلطات الحاكمة التي لم تتمكن من إيجاد حلول للوضع الاقتصادي والاجتماعي المتأزم والذي أفرز احتقانا اجتماعيا تزايدت وتيرته في السنوات الأخيرة.

وبلغت نسبة المشاركة الكلية في الدور الأول من الانتخابات الرئاسية 45 في المئة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG