Accessibility links

تونس.. حكومة الجملي تفشل في نيل ثقة البرلمان


البرلمان التونسي يرفض منح حكومة الجملي الثقة

رفض البرلمان التونسي، الجمعة، منح الثقة لحكومة الحبيب الجملي.

وصوت 134 نائبا ضد تشكيلة حكومة الجملي، مقابل 72 صوتا أعطت الجملي الثقة.

وكانت حركة النهضة ذات التوجه الإسلامي قد فازت بـ52 مقعدا خلال الانتخابات التشريعية الأخيرة في السادس من أكتوبر الفائت، متفوقة على بقية الأحزاب، لكن عدد المقاعد لم يكن كافيا لنيلها غالبية البرلمان المكون من 217 مقعدا.

وكان رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي، قد دعا النواب إلى الالتفاف حول حكومته "خدمة لمصالح تونس ومناعتها في هذا المنعرج الحاسم في تاريخها، للخروج من أزماتها الداخلية المتعددة والمخاطر الأمنية الإقليمية التي تتهددها وفي مقدمتها الوضع الأمني في ليبيا".

وقال الجملي، في كلمة ألقاها صباح الجمعة، أمام مجلس نواب الشعب، "إن تونس في حاجة أكثر من أي وقت مضى إلى حكومة تنطلق في العمل بأسرع وقت ممكن لمواجهة التحديات الداخلية والخارجية".

وتعهد الجملي في حال نيل ثقة البرلمان، بالانطلاق مباشرة في العمل والمثابرة لمعالجة عديد الملفات الحارقة ورفع التحديات المطروحة بعيدا عن التجاذبات السياسية والمصالح الشخصية، ملتزما بالعمل في كنف التعاون والشراكة مع مجلس نواب الشعب مع الانفتاح على كافة الفاعلين السياسيين والمنظمات الاجتماعية والمجتمع المدني.

وقال "إن الحكومة تطلب ثقة البرلمان، وتتطلع إلى أن تكون حكومة الواجب والانجاز، تجتمع حولها كل الاطياف السياسية أو جلها على الأقل حتى وإن تباينت فيما بينها المواقف أو السياسات أو البرامج لكنها، لا تفترق أبدا حول الوطن ومصالحه العليا".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG