Accessibility links

تونس: لا حصانة للمسؤول الأممي المعتقل


مبنى الأمم المتحدة في نيويورك-أرشيف

قال سفيان السليطي المتحدث باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب في تونس السبت إن مسؤول منظمة الأمم المتحدة الذي اعتقلته السلطات الثلاثاء الماضي لا يتمتع بالحصانة.

ونقلت وكالة تونس أفريقيا للأنباء الرسمية عن السليطي قوله "اعتبار عدم تمتعه بالحصانة جاء بالنظر الى أن الأفعال المنسوبة إليه كانت بسبب تحقيق المعني (قرطاس) مصالح خاصة ولم تكن في إطار تحقيق مصالح الأمم المتحدة".

وكان فرحان حق المتحدث باسم الأمم المتحدة قال إن السلطات التونسية اعتقلت منصف قرطاس المسؤول بالمنظمة والذي يشارك في مراقبة حظر دولي للأسلحة مفروض على ليبيا بعد وصوله إلى مطار العاصمة الثلاثاء الماضي رغم تمتعه بالحصانة الدبلوماسية.

وأضاف حق، في مؤتمر صحافي الجمعة، أن الأمم المتحدة تتواصل مع السلطات التونسية للتحقق من أسباب الاعتقال والاحتجاز والظروف التي يحتجز في ظلها.

وأشار المتحدث باسم القطب القضائي لمكافحة الارهاب إلى أن زيارة قرطاس إلى تونس "لم تكن في إطار مهمة أممية حيث استعمل جواز سفر تونسيا وليس جواز سفر أمميا إضافة إلى أنه مكلف بمهمة في ليبيا وليس في تونس وهو ما ينفي عنه الحصانة المعمول بها حسب اتفاقية امتيازات الأمم المتحدة وحصاناتها".

وكانت وزارة الداخلية التونسية قالت إنها اعتقلت شخصين يحملان الجنسية التونسية الثلاثاء للاشتباه في "التخابر مع أطراف أجنبية". وأضافت أنها صادرت أيضا وثائق سرية تمس الأمن الوطني وأن التحقيقات جارية.

وأوضح السليطي أن المعتقلين "يتمتعان بالضمانات القانونية ووقع تمكينهما من مقابلة محاميهما" مشيرا إلى أنهما "محل بحث قضائي من قبل النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب" منذ منتصف 2018.

وقال المتحدث إنه سيتم "توضيح المزيد من المعطيات حسب تقدم الأبحاث في هذا الملف مع مراعات سرية الأبحاث وسرية التحقيق".

XS
SM
MD
LG