Accessibility links

"تك توك" للترفيه إلا عند الأويغور.. كيف يستخدمه مسلمو الصين؟


فيديوهات لأقلية الأويغور عبر منصة Douyin المماثلة لتطبيق تيك توك الشهير

تطبيق تك توك يستخدم للترفيه في كل أنحاء العالم، إلا في الصين حيت يلجأ إليه مسلمو الأويغور من أجل إيصال صوتهم للعالم عن القمع الذي تمارسه بكين ضد الأقلية المسلمة.

وتتعرض أقلية الأويغور في إقليم شينغيانغ لألوان من القمع، كالمنع من ممارسة الشعائر الدينية، والاعتقالات القسرية داخل معسكرات التأهيل، وصولا إلى العقم القسري.

شباب ناشطون من أقلية الأويغور نشروا مقاطع فيديو عبر منصة Douyin، يحيون خلالها ذكرى أفراد من عائلاتهم وأصدقائهم المفقودين، وفق تقرير لموقع Business Insider الأميركي.

في معظم مقاطع الفيديو يظهر الشباب صامتين وهم يقفون أمام صور ذويهم المفقودين ويشيرون إليهم، على خلفية موسيقى حزينة، فيما يحدد المستخدمون إقليم شينغيانغ مكانا النشر الفيديوهات.

في هذا الفيديو، تظهر امرأة أويغورية أمام صورة أفراد عائلتها المفقودين، بينما ترفع أربعة أصابع في إشارة إلى عدد المفقودين منهم.

وقد ترمز كلمة أربعة"سي" في اللغة الصينية إلى الموت أيضا، مما يرجح موت أفراد عائلتها الذين يظهرون في صورة الخلفية.

ورغم أن المستخدمين لا يتكلمون في مقاطع الفيديو، إلا أن الرسالة واضحة، وهي التعبير عن المعاناة التي يتعرضون لها إزاء قمع السلطات الصينية، كما يقول الناشط الأويغوري بهرام سينتاش لموقع Business Insider.

ويقول الموقع الأميركي، إن هذه المقاطع قد تكون المحاولة الأولى للتواصل مع العالم الخارجي من جانب الأويغوريين، بعدما شددت الحكومة الصينية قبضتها عليهم منذ العام 2016.

ويحظر على الأويغوريين إجراء أي نوع من الاتصال بالعالم الخارجي، وقد تم اعتقال عدد من أبناء الأقلية سابقا، بسبب مراسلتهم لأقاربهم في الخارج، فضلا عن حظرهم من التحدث للصحفيين، بحسب Business Insider.

وقالت صحيفة "وال ستريت جورنال" الأميركية، إن السلطات الصينية حذفت بعض الفيديوهات المنشورة على منصة Douyin، لكن ناشطين من مناطق أخرى نشروها على منصات أخرى مثل تويتر.

ونشر الناشط سينتاش هذه المقاطع على صفحة @SadUyghurs أو الأويغوريون الحزانى، فيما نشر الناشط أرسلان هدايت نحو 29 فيديو على تويتر.

يذكر أن تقرير وزارة الخارجية الأميركية حول الحريات الدينية في العالم الذي صدر في مارس الماضي، أكد أن الحكومة الصينية كثفت العام الماضي حملتها ضد أقلية الأويغور المسلمة في إقليم شينغيانغ.

وقال التقرير إن السلطات الصينية احتجزت بشكل تعسفي 800 ألف شخص، وربما أكثر من مليوني شخص في معسكرات احتجاز، بهدف محو هوياتهم الدينية والعرقية.

وكان مساعد وزير الدفاع الأميركي المسؤول عن سياسة وزارة الدفاع في آسيا راندال شريفر، قد قدر خلال إفادة للبنتاغون، عدد معتقلي الأويغور في الصين بأنه "يقترب من ثلاثة ملايين مواطن".

وكان معهد البحوث السكانية، الذي يدافع عن المولودين ضمن برامج تحديد النسل غير الإنسانية، قد اتهم الصين باستخدام العقم القسري على نطاق واسع.

وأضاف المعهد أن تعداد الأويغور السكاني أقل من 1 بالمئة من تعداد الصين الكلي، ومن أجل تقييد النمو الطبيعي لشعب بهذا الحجم، انطوت الخطة الصينية على حلول غير إنسانية.

XS
SM
MD
LG