Accessibility links

"ثلاث قضايا" سيحملها بومبيو إلى مؤتمر برلين بشأن ليبيا


وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو

ميشيل غندور - واشنطن /

أكد مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية أن الوزير مايك بومبيو سيشارك في مؤتمر برلين المقرر عقده الأحد المقبل، والرامي لمحاولة التوصل لحل للأزمة في ليبيا.

وأكد المسؤول، الذي رفض الكشف عن اسمه، أن بومبيو سيطالب بثلاث قضايا، وهي مواصلة وقف إطلاق النار وانسحاب كل القوات الخارجية، والعودة إلى العملية السياسية التي تسهلها الأمم المتحدة وبقيادة ليبية.

وأوضح المسؤول الأميركي، في مؤتمر عبر الهاتف، أن الولايات المتحدة تواصل دعم الأطراف الليبية لتخفيف حدة التوتر على المدى الطويل والتوصل إلى تسوية سياسية تمكن كل الليبيين التمتع بمستقبل أكثر أمناً.

وأشار إلى أن النتيجة المتوخاة من مؤتمر برلين، هي مواصلة وقف إطلاق النار، مضيفا أن واشنطن متحمسة لرؤية عدم وجود تدخل أجنبي في ليبيا.

وقال "لا نريد أن يتوسع الصراع أكثر مما وصل إليه وحدوث تدخل بعد تدخل مما سيؤدي إلى تأجيج الأزمة الإنسانية في ليبيا".

يشار إلى أن تركيا تدعم الحكومة المعترف بها دوليا، برئاسة فايز السراج، في حين يتلقى خليفة حفتر دعما من روسيا ودول عربية بينها مصر والإمارات.

وكان وزير خارجية ألمانيا، هايكو ماس، قد أعلن، في وقت سابق الخميس، حفتر، قائد قوات شرق ليبيا، التي تشن هجوما لانتزاع السيطرة على العاصمة طرابلس، ملتزم بوقف إطلاق النار، فيما يبدو أنه تقدم في المساعي لإنهاء الاضطرابات المستمرة في البلاد منذ نحو عشر سنوات.

ونقلت وزارة الخارجية الألمانية عن ماس قوله، بعد زيارة مدينة بنغازي في شرق ليبيا، إن حفتر مستعد أيضا لحضور مؤتمر في برلين يوم الأحد يهدف إلى بحث الصراع.

ويأتي تصريح ماس بعد محاولات فاشلة من روسيا وتركيا لإقناع حفتر أثناء زيارة لموسكو هذا الأسبوع بالموافقة على اتفاق وقف دائم لإطلاق النار وتعليق الهجوم على العاصمة الليبية.

والمعركة المستمرة منذ تسعة أشهر على طرابلس هي أحدث موجة من الفوضى في ليبيا، عضو أوبك التي باتت معقلا لمهربي البشر الذين يقومون بتهريب المهاجرين في قوارب إلى إيطاليا، في حين يستغل المتشددون الإسلاميون أيضا الوضع المضطرب.

وتستضيف ألمانيا يوم الأحد قمة تجمع الطرفين المتنافسين في ليبيا والقوى الأجنبية الداعمة لها في مسعى لإنهاء الحرب على طرابلس واستئناف المحادثات للتوصل إلى اتفاق لتقاسم السلطة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG