Accessibility links

"جئنا لإسقاطه".. محتجون لبنانيون يتجمعون أمام منزل دياب


بعد 10 أيام من تكليفه، محتجون لبنانيون يطالبون باستقالة رئيس الوزراء المكلف حسان دياب

تجمع عشرات الأشخاص في بيروت، السبت، أمام منزل رئيس الحكومة المكلف حسان دياب، حيث طالبوا باستقالته، وذلك بعد مرور عشرة أيام على اختياره لهذا المنصب.

وقال متظاهر أمام منزل رئيس الحكومة المكلف "نحن هنا لإسقاط حسان دياب، فهو لا يمثلنا وهو أحدهم"، في إشارة إلى أقطاب الحياة السياسية اللبنانية.

بدورها، اعتبرت متظاهرة تدعى لينا أنه "يقع على الثورة تسمية رئيس الحكومة، لا" الأحزاب المشاركة في الحكم. وقالت "نريد منه تقديم خريطة طريق".

وأضافت "لا نريد أسماء، نريد خطط عمل (...) ما هي خطته؟".

وقال مصوّر لفرانس برس إن العديد من المحتجين من مدينة طرابلس في شمال لبنان، شاركوا في التظاهرة أمام منزل دياب.

ويعيش لبنان منذ 17 أكتوبر على وقع حراك شعبي غير مسبوق ضد الطبقة السياسية المتهمة بالفساد وبالمسؤولية عن تدهور الوضع الاقتصادي، أدى إلى استقالة حكومة الرئيس سعد الحريري.

وبعد أسابيع من التظاهرات والمباحثات بين الأحزاب المشاركة في الحكم، اختير الأستاذ الجامعي ووزير التربية الأسبق حسان دياب في 19 ديسمبر ليشكل حكومة جديدة.

ووعد دياب فور تسميته بتشكيل حكومة تضم أخصائيين مستقلين خلال ستة أسابيع، آملا بذلك تلبية تطلعات الشارع.

وكان تكليف دياب بدعم من حزب الله أثار غضب فئة من المتظاهرين، وبالأخص مناصري رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري.

ويشهد لبنان أسوأ أزمة اجتماعية اقتصادية منذ نهاية الحرب الأهلية (1975-1990).

ويشترط المجتمع الدولي تشكيل حكومة إصلاحية لتقديم أي دعم مالي جديد.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG