Accessibility links

جثّة سليماني ومخالب "النسر الأميركي" التي "نسيناها"


يحملون صورة لسليماني والمهندس في بلدة الغازية في جنوب لبنان

فارس خشّان/

عندما تُقدِم الإدارة الأميركية، عن سابق تصوّر وتصميم، على تنفيذ "حكم الإعدام"، بشخصية إيرانية من مستوى الجنرال قاسم سليماني، فهذا يعني أن قواعد المواجهة في الشرق الأوسط قد تغيّرت جذريا.

واشنطن ما بعد الثالث من يناير 2020 لم تعد تكتفي في علاقتها المأزومة مع إيران بالتكشير عن أنيابها، بل بدأت باستعمالها. فقتل سليماني، الذي كان يعتبر الرجل الأقوى في الشرق الأوسط المدمّر، لا يمكن التعاطي معه على أساس أنه عمل انفعالي أو ابن لحظته، بل هو يندرج في سياق نهج جديد جرى إنضاجه، منذ تلك اللحظة التي مزّق فيها الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاتفاق النووي مع إيران مستبدلا إياه بقائمة من العقوبات تبدأ بالاقتصاد والمال ولا تنتهي بلصق تهمة الإرهاب على جبين "الحرس الثوري الإيراني".

منذ تلك اللحظة الترامبية الحاسمة، وفيما كان جميع من اعتادوا على إمساك طهران بخيوط اللعبة في الشرق الأوسط، يسألون عن طريقة الرد الإيراني ومكانه وأفقه، كانت واشنطن تجهّز نفسها لقطع اليد الإيرانية إن امتدت عليها.

قتل سليماني لم يخرج لاعبا محترفا من الميدان فحسب، بل قلب قواعد اللعبة رأسا على عقب أيضا

لم يكن هذا المنحى الأميركي خافيا على أحد من اللاعبين، حتى على قاسم سليماني نفسه الذي وصلته التحذيرات، تباعا، ولكن لم يكن أحد يصدّق لأن قناعة رسختها سنوات طويلة، ولا سيما سنوات عصر باراك أوباما، بأنّ واشنطن تريد الخروج من المنطقة، وبأن مصالحها لم تعد في الشرق الأوسط بل انتقلت إلى بحر الصين، وبأنها لم تعد تريد أن تدفع ثمن المواجهات، وبأنها تفضل استثمار الاضطرابات التي تصنعها إيران من أجل ابتزاز دول الخليج الغنيّة، وبأنّها تتحضّر لصفقة جديدة مع إيران القوية.

ولكنّ قتل قاسم سليماني لم يخرج لاعبا محترفا من الميدان فحسب، بل قلب قواعد اللعبة رأسا على عقب أيضا.

منذ 3 يناير 2020 لن تعود إيران قادرة على استسهال العبث مع النسر الأميركي، بعدما أذهلتها مخالبه التي توهّمت طويلا أنها لم تعد صالحة لطرائد الشرق الأوسط.

ولهذا فإن السؤال من الآن فصاعدا ليس عمّا تعده طهران لواشنطن إنما عمّا تضمره واشنطن لطهران، على اعتبار أن إدارة ترامب، بما أقدمت عليه، وقّعت خطتها الجديدة التي تقوم على معادلة بسيطة جدا: كل فعل إيراني معاد سيرد عليه بفعل صاعق.

وهذه المعادلة أصبح لها تواريخها، ففي 27 ديسمبر 2019 قصفت ميليشيا "حزب الله" العراقي قاعدة أميركية فجاء الرد صاعقا، بتدمير قواعد لهذه الميليشيا وقتل 25 شخصا منها. فيما اقتحام بوابات مجمع السفارة الأميركية في بغداد، بعد ذلك، وإصدار تهديدات باستهداف المصالح الأميركية في الشرق الأوسط وإخراج الأميركيين من العراق، ردّت عليه واشنطن بقتل "القائد الأعلى" لمجموعات الهجوم والتهديد قاسم سليماني وأبرز معاونيه العراقيين، نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، أبو مهدي المهندس.

إزاء ذلك ماذا يمكن لإيران أن تفعل؟

منذ 3 يناير 2020 لن تعود إيران قادرة على استسهال العبث مع النسر الأميركي

كل فعل سيواجه برد أعنف لدولة تعاني الأمرين ماليا واقتصاديا وسياسيا، وتواجه انتفاضات شعبية في الداخل الإيراني وتستهدفها مباشرة في العراق وغير مباشرة في لبنان، واستعدادات إسرائيلية بارزة وعلنية، في حال غامرت إيران بدفع "حزب الله"، وهو أثمن أدواتها، إلى تحريك الجبهة الجنوبية في لبنان.

ولهذا فخيارات إيران محدودة جدا ومكلفة للغاية، فقد باتت الآن تدرك، بدليل جثة سليماني المقطعة وجثة المهندس المفتتة، الأثمان الباهظة التي عليها أن تدفعها لكل خطوة يمكن أن تقدم عليها.

إن فصل قتل قاسم سليماني له عنوان كبير في الكتاب الأميركي: نهاية زمن الاستفادة الإيرانية من حروبنا.

سليماني هو مهندس هذه الاستفادة الإيرانية، والأميركيون قتلوا شخصا يعرفونه عن كثب، كما يعرفون إمكاناته، وأدواته وأساليبه، فهم على علاقة قديمة معه، بدأت عندما قدّم لهم ما يحتاجونه من معلومات بخصوص الحرب على أفغانستان، ويعرفون رجالاته العراقيين الذين كانوا تحت مظلته في إيران قبيل إسقاط نظام صدام حسين، ويعرفون خفايا أعماله في كل من لبنان وسوريا، ويعرفون ما يترك وراءه من خطط، والأهم أنهم يعرفون أن كل من يعمل ضمن "الخط الإيراني" يناديه بـ"المعلّم".

ومن يقتل "المعلّم" يستحيل ألا يكون هو، بدوره "معلّما".

اقرأ للكاتب أيضا: "حزب الله" ورئيس الحكومة اللبنانية المكلّف

ـــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).

XS
SM
MD
LG