Accessibility links

جدل في المغرب بعد مقارنة النبي إبراهيم بالحسن الثاني


الملك المغربي الراحل الحسن الثاني

أثارت أطروحة دكتوراه في جامعة ابن طفيل بمدينة القنيطرة تحمل عنوان "منهجية الحوار في تدبير قضايا الخلاف في ضوء القرآن الكريم: إبراهيم عليه السلام والحسن الثاني نموذجين"، جدلا واسعا على الشبكات الاجتماعية في المغرب.

وتساءل معلقون عن سبب المقارنة بين النبي إبراهيم والملك المغربي الراحل الحسن الثاني في بحث جامعي لنيل شهادة الدكتوراه.

وفي هذا الصدد، تساءل الأستاذ الجامعي في جامعة جورج ميسن بواشنطن، محمد الشرقاوي، في تدوينة على فيسبوك قائلا: "أي فرضية ينطلق منها صاحب البحث، وكيف تراءت لأعضاء اللجنة الأكاديمية المحترمة 'القيمة' المعرفية المنشودة من هذه الأطروحة؟"

وأضاف الأستاذ المغربي: "من الصعب أن يسرح الخيال، ناهيك عن العقل، ولو بوازع 'النبوغ' العلمي أو 'فهولة' ما بعد الحداثة، من أجل إيجاد منطق صحيح للمقارنة بين تركة نبي يدخل في عداد المقدس، بالنظر إلى رسالته السماوية، وزعيم سياسي لم يدّع قط في حياته أن أفكاره أو تصرفاته من قبيل المقدس".

وتابع الأستاذ المتخصص في مجال حل النزاعات الدولية: "هناك مسافة ليست بالقصيرة بين الفتح الأكاديمي والقدح غير العلمي في حقبة انكماش الجامعة المغربية وانحدارها الى ما هو من قبيل المُفتعلات والشطحات، وليس البحث العلمي الرصين الذي يظل حالات استثنائية".

من جهاته، كتب الداعية المغربي، الصادق العثماني، في تدوينة على فيسبوك، قائلا إن "أطروحة بهذا العبث الفكري (..) ولجنة المناقشة التي ستنصت إلى هذا 'العبث' والجامعة التي ستحتضن هذا 'العقم الفكري والعلمي'، هو مشهد حزين لانهيار أسوار آخر حصون العلم والفكر والمعرفة والثقافة في وطننا العربي والإسلامي".

وتناقل مغاربة آخرون صورا لغلاف الأطروحة مع تعليقات متباينة:

في المقابل، نقل موقع "هسبريس" الإخباري المحلي عن أحمد الزيادي، الأستاذ المشرف على أطروحة الدكتوراه، قوله إن "عنوان البحث في الأصل هو منهجية الحوار في تدبير قضايا الخلاف في ضوء القرآن الكريم.. إبراهيم عليه السلام نموذجا من القرآن الكريم وجلالة الملك الراحل الحسن الثاني نموذجا للمملكة المغربية".

وأضاف الزيادي موضحا أن "العنوان الذي طُبع تم اختزاله من قبل اللجنة المكلفة بالإعلام وفُهم منه أنه مقارنة بين النبي والملك".

وأشار الأستاذ الجامعي، وفق الموقع المغربي، إلى أن "هذا اللبس الذي وقع ناتج عن جهل الذين تطرقوا إلى الموضوع، ولا يمكن أن نأخذ موقفا من بحث جامعي لم يناقش بعدُ"، مشددا على أن اللجنة المشرفة على الأطروحة "ذات كفاءة عالية وتضم عميد الكلية أيضا".

المصدر: أصوات مغاربية

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG